تركيا تحذر سوريا من تهديد الامن الاقليمي

Fri Dec 9, 2011 5:18pm GMT
 

من دوجلاس هاميلتون

بيروت 9 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - وجهت تركيا تحذيرا لسوريا اليوم الجمعة من أنها ستتحرك لحماية نفسها إذا شكلت حملة القمع التي تشنها الحكومة السورية ضد المحتجين تهديدا للأمن الإقليمي وأطلقت العنان لمد من اللاجئين على حدودها مع سوريا التي يبلغ طولها 900 كيلومتر.

وأفادت شبكة تتبع نشطاء مناهضين للحكومة السورية تنشر أنباء من خلال موقع إلكتروني مقره بريطانيا أن 14 سوريا على الأقل قتلوا بالرصاص عندما خرج محتجون للشوارع بعد صلاة الجمعة اليوم وقبل إضراب عام دعت إليه المعارضة يوم الأحد.

وقدرت مصادر أخرى للنشطاء أن عدد القتلى بلغ 30 شخصا.

وقالت قناة الجزيرة التلفزيونية القطرية إن تسعة أشخاص قتلوا في حمص التي تعد معقل الانتفاضة المستمرة منذ تسعة أشهر ضد حكم الرئيس بشار الأسد.

ولم يذكر وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو الإجراء الذي قد تتخذه أنقرة ولكنه أوضح أن تركيا لن تتردد في عزل أمن المنطقة عن الاضطرابات في سوريا.

وقال داود اوغلو للصحفيين في أنقرة "تركيا لا تريد التدخل في الشؤون الداخلية لاحد لكن اذا لاح خطر على الامن الاقليمي حينها لن يكون بوسعنا ان نقف مكتوفي الايدي."

وأضاف "إذا كانت حكومة ما تقاتل شعبها وتتسبب في وجود لاجئين فإنها لا تعرض أمنها هي فقط للخطر ولكن أمن تركيا أيضا لذا فإننا لدينا مسؤولية وسلطة لأن نقول لهم كفى."

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ بريطانيا مقرا له إن 28 مظاهرة خرجت في محافظة درعا بجنوب البلاد تطالب بالإطاحة بالحكومة فيما يطلق عليه المحتجون "جمعة إضراب الكرامة" في إشارة إلى الإضراب العام المزمع تنظيمه في مطلع الأسبوع.   يتبع