البحرين تسجن 20 طبيبا بعد احتجاجات مطالبة بالديمقراطية

Thu Sep 29, 2011 5:14pm GMT
 

(لإضافة تفصيلات)

المنامة 29 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت وكالة أنباء البحرين ان محكمة السلامة الوطنية قضت اليوم الخميس بسجن 20 طبيبا لفترات تتراوح بين خمس و15 عاما بتهم من بينها سرقة ادوية وتخزين اسلحة واحتلال مستشفى خلال الاضطرابات التي شهدتها المملكة هذا العام.

كما حكمت على رجل بالإعدام لقتله شرطيا عندما دهسه بسيارته عدة مرات والمشاركة في تجمعات غير مشروعة ذات "غرض إرهابي". وحكم على رجل آخر بالسجن مدى الحياة للاشتراك الجنائي.

وكان الاطباء الذين انكروا التهم من بين عشرات الموظفين الطبيين الذين القي القبض عليهم خلال الاحتجاجات التي قادتها الأغلبية الشيعية في البلاد مطالبة بأنهاء التفرقة الطائفية وبمشاركة أكبر في الحكم.

وسحق الحكام السنة للبحرين الاحتجاجات في مارس آذار بمساعدة من قوات ارسلتها السعودية ودولة الامارات المجاورتين. وقتل 30 شخصا على الاقل واصيب مئات واحتجز اكثر من ألف شخص -- اغلبهم من الشيعة -- خلال الحملة الامنية.

وإلى جانب تهم سرقة الأدوية وحيازة السلاح سجن الاطباء العشرون بتهمة الاحتلال القسري لمستشفى ونشر الأكاذيب والشائعات وحجب العلاج واذكاء الكراهية للاسرة الحاكمة والدعوة لإسقاطها.

وقال محسن العلوي محامي الدفاع ان الجلسة لم تستمر اكثر من عشر دقائق وقال انه شعر بالصدمة تجاه الحكم لأن المتوقع كان تبرئة الأطباء من تهمة احتلال مستشفى السلمانية.

ويقول الاطباء ان السلطات لفقت هذه الاتهامات لمعاقبة الاطباء على تقديمهم العلاج لأشخاص شاركوا في الاحتجاجات المعارضة للحكومة.

وقال متحدث باسم هيئة شؤون الاعلام الحكومية ان الاطباء المدانين اتهموا باستغلال المستشفى في أغراض سياسية وان احدا ليس فوق القانون.   يتبع