انقسام في محادثات المناخ بشان مسودات

Fri Dec 9, 2011 7:12pm GMT
 

دربان 9 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أيدت دول نامية بارزة اليوم الجمعة خارطة طريق للاتحاد الاوروبي نحو معاهدة ملزمة لمحاربة ارتفاع حرارة الأرض لكن مسودات اتفاق ظهرت في محادثات المناخ للامم المتحدة أظهرت أن هناك انقسامات عميقة ما زالت قائمة وقالت اوروبا إن المفاوضات يمكن أن تنهار.

وتقوم الخطة الاوروبية على التوصل الى اتفاق بحلول عام 2015 ويفرض خفضا ملزما على أكبر الدول المسؤولة عن انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري. ويمكن ان تدخل هذه المعاهدة حيز التنفيذ بعد ذلك بخمس سنوات.

وقالت كوني هيدجارد مفوضة المناخ في الاتحاد الاوروبي إن البرازيل وجنوب افريقيا اللتين يتسبب اقتصادهما النامي في انبعاثات كثيفة أصبحتا تؤيدان الآن الخفض الملزم لانبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري التي يمكن أن تؤدي لارتفاع مناسيب البحار وتطرف المناخ على نحو زائد.

لكنها أضافت متحدثة إلى الصحفيين في دربان بجنوب افريقيا إن التوصل لاتفاق هو أمر أبعد من أن يكون مؤكدا قبل الختام المقرر للمحادثات الجمعة.

واضافت هيدجارد "يتوقف نجاح أو فشل دربان على عدد صغير من الدول التي لم تلتزم بعد بخارطة طريق (الاتحاد الاوروبي) والمحتوى الهام الذي يتعين أن تتضمنه."

ومضت قائلة "اذا لم تكن هناك مزيد من التحركات أبعد مما شاهدته حتى الساعة الرابعة من صباح اليوم لا أعتقد أنه سيتم التوصل لاتفاق في دربان. هذا هو الموقف الآن."

وظهرت مسودة نص يمكن أن يلزم قانونا أكثر من 30 دولة صناعية بخفض الانبعاثات في ظل مرحلة ثانية من بروتوكول كيوتو وهي المعاهدة العالمية الوحيدة التي تفرض خفضا لانبعاثات الكربون.

الا انه لن يتم تبنيه الا اذا اتفقت كل الدول المسؤولة عن الانبعاثات على التعهد باهداف قانونية في اتفاق منفصل اوسع نطاقا يلزم الصين والهند والولايات المتحدة.

وشكك خبراء المناخ في ان صياغة النص الثاني يمكن ان تكون مقبولة لانها تشير فقط الى "اطار عمل قانوني" ولم تصل الى حد معاهدة ملزمة قانونا التي يطالب بها الاتحاد الاوروبي والكثير من الدول النامية.

س ع - ن ع (من)