الصين تتجنب انتقاد فرنسا لتقديمها اسلحة للمعارضة الليبية

Thu Jun 30, 2011 10:18am GMT
 

بكين 30 يونيو حزيران (رويترز) - حثت الصين اليوم الخميس دول العالم على الالتزام بأحكام الامم المتحدة المتعلقة بنقل السلاح الى ليبيا لكنها لم تصل الى حد الانتقاد العلني لفرنسا التي أصبحت أول دولة في حلف شمال الاطلسي تعترف بتزويد المعارضة الليبية التي تسعى للاطاحة بالزعيم معمر القذافي بالسلاح.

وأعلنت فرنسا أمس الاربعاء انها نقلت جوا اسلحة للمعارضة الليبية هذا الشهر وهي المرة الاولى التي تعترف فيها بهذا صراحة احدى دول حلف شمال الاطلسي التي تقصف ليبيا.

ويمكن الطعن في شرعية الخطوة الفرنسية نظرا لفرض الفقرتين التاسعة والعاشرة من قرار مجلس الامن التابع للامم المتحدة رقم 1970 حظرا شاملا على السلاح ابتداء من شهر فبراير شباط الماضي.

وقال دبلوماسيو الامم المتحدة ان نقل اسلحة دون موافقة مسبقة من لجنة مختصة تابعة لمجلس الامن الدولي يمكن ان يمثل انتهاكا للحظر.

وستمثل هذه القضية اختبارا جديدا لجهود الصين لامساك العصا من النصف والتعامل مع طرفي الصراع في ليبيا بعد ان توددت بكين مؤخرا للمعارضة.

وقال هونغ لي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية حين سئل عن الخطوة الفرنسية في مؤتمر صحفي معتاد "الصين تحث المجتمع الدولي على الالتزام بشدة بروح قرار مجلس الامن التابع للامم المتحدة ذي الصلة وعدم الاقدام على اي تحرك يتجاوز التفويض الذي منحه هذا القرار."

واستطرد "دعونا دوما الى تسوية سياسية للازمة الراهنة في ليبيا حتى يعود السلام والاستقرار لليبيا في اسرع وقت ممكن."

وأوحى حرص المتحدث الصيني على التعبير عن المخاوف المتعلقة بالالتزام بقرار الامم المتحدة دون الاشارة الى فرنسا بالاسم بأن بكين تريد تجنب اتخاذ موقف علني واضح في قضية نقل الاسلحة.

والتقت الصين مؤخرا بممثلي الحكومة الليبية والمعارضة وقالت بكين ان هذا يأتي في اطار جهودها لتشجيع التوصل الى تسوية للأزمة من خلال التفاوض.

أ ف - د م (سيس)