النيجيري الذي حاول تفجير طائرة ركاب يقول ان أمريكا "سرطان"

Wed Oct 5, 2011 7:10am GMT
 

ديترويت 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - وصف النيجيري المتهم بمحاولة تفجير طائرة ركاب متجهة الى مدينة ديترويت الامريكية يوم عيد الميلاد عام 2009 أمريكا بأنها سرطان.

وقبل ساعات من اختيار هيئة المحلفين في محاكمته امس الثلاثاء صاح عمر الفاروق عبد المطلب قائلا "أنور حي" في اشارة فيما يبدو لأنور العولقي رجل الدين الامريكي المولد الذي تربطه صلة بالمتهم وكذلك بتنظيم القاعدة والذي قتل الاسبوع الماضي في اليمن في هجوم بطائرة أمريكية بلا طيار.

واتهم عبد المطلب (24 عاما) بمحاولة تفجير مواد ناسفة مخبأة في ملابسه الداخلية في طائرة كانت متجهة من امستردام الى ديترويت. لكن المواد الناسفة لم تنفجر وتمكن الركاب من السيطرة على عبد المطلب الذي يواجه عقوبة السجن مدى الحياة في حالة الادانة.

وكان عبد المطلب الذي يتحدث الانجليزية بطلاقة وطلب الدفاع عن نفسه يرتدي قميصا قطنيا أبيض اللون لا يتناسب مقاسه مع جسمه. ونصحته القاضية نانسي ادموندز بارتداء قميص مناسب حتى يترك انطباعا جيدا لدى المحلفين.

وفي البداية رفض عبد المطلب ارتداء الملابس الغربية التي اشتراها له الحامي الذي عينته له المحكمة ثم وافق لاحقا فرفعت الجلسة لفترة قصيرة واصطحبه الحارس ليغير ملابسه ويرتدي شيئا أكثر رسمية.

وحين عادت المحكمة للانعقاد بعد دقائق معدودة عاد عبد المطلب مرتديا سترة سوداء على جلباب قصير وسروال فضفاض. كما كان يرتدي غطاء رأس أسود.

وقالت المخابرات الامريكية ان العولقي اليمني الاصل هو "رئيس الدعاية الخارجية" لجناح القاعدة في اليمن.

وأعلنت القاعدة في جزيرة العرب مسؤوليتها عن المحاولة الفاشلة لتفجير الطائرة. كما امتدح المحاولة عام 2010 اسامة بن لادن زعيم القاعدة السابق قبل اشهر من مقتله في غارة شنتها القوات الامريكية الخاصة داخل باكستان.

وفي الشهر الماضي قال عبد المطلب وهو يحضر جلسة اجرائية "اسامة حي". وحين كانت القاضية تتلو صحيفة الاتهام واستخدمت عبارة القاعدة ردد كلمة "جهاد".   يتبع