ادانة الرئيس الفرنسي السابق شيراك في محاكمة بشأن الفساد

Thu Dec 15, 2011 1:37pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

باريس 15 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - اعتبر قاض فرنسي الرئيس السابق جاك شيراك مذنبا اليوم الخميس في محاكمة بشأن فساد سياسي تمثل اول ادانة لرئيس دولة منذ المارشال فيليب بيتان الذي تعاون مع النازيين عام 1945 .

وفي غياب شيراك البالغ من العمر 79 عاما والذي ظل في السلطة من 1995 حتى 2007 اعتبره القاضي مذنبا بتهمة اساءة استغلال الاموال العامة.

وأصدر القاضي حكما بالسجن عامين مع إيقاف التنفيذ على شيراك الذي يعاني من مشكلات في الجهاز العصبي طبقا لما يقوله الأطباء.

وقال محامون سعوا لإدانة شيراك إن هذا الحكم على شيراك يمثل تذكرة للطبقة الحاكمة في فرنسا بأن الساسة لا يمكنهم اساءة استغلال مناصبهم دون عقاب.

وقدم شيراك للمحاكمة بتهمة تحويل اموال عامة الى وظائف وهمية لأعوان سياسيين حين كان رئيسا لبلدية باريس بين عامي 1977 و 1995 وهي الفترة التي شكل فيها حزبا ديجوليا جديدا ينتمي ليمين الوسط اطلق من خلاله مسعاه الناجح لتولي الرئاسة.

وكان شيراك أعفي من حضور اغلب اجراءات المحاكمة على اساس ضعف ذاكرته. ومن الناحية النظرية كان يمكن الحكم عليه بالسجن عشر سنوات وهي أقصى عقوبة عن التهم الموجهة اليه.

وقال جورج كيمان محامي شيراك للصحفيين إنه سيتحدث إلى موكله قبل أن يقرر في وقت لاحق اليوم ما إذا كان سيستأنف الحكم.

وأضاف كيمان "ربما يبدو الحكم قاسيا لكن تجدر الإشارة إلى أن المحكمة تصرفت بقدر كبير من الاعتدال وأبرزت السمات الشخصية للرئيس شيراك ومدى قدم الأحداث محل المحاكمة والدور الذي قام به في تنظيم عملية تمويل الأحزاب السياسية."   يتبع