الرئيس الافغاني يعين مسؤولين جددا للانتخابات

Tue Dec 27, 2011 6:25am GMT
 

كابول 27 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - عين الرئيس الافغاني حامد كرزاي ثلاثة مفوضين جدد من بينهم حاكم اقليمي سابق في عضوية اللجنة الانتخابية المستقلة التي تعرضت في الماضي لانتقادات شديدة لرضوخها لضغوط الحكومة.

وكانت اللجنة الممولة دوليا محور مواجهة بين حكومة كرزاي والبرلمان الافغاني بسبب انتخابات عام 2010 التي شابها التزوير والتي استبعد فيها نحو ربع الاصوات بسبب التزوير ومشاكل فنية.

واثنان من المفوضين الثلاثة الجدد عضوان سابقان في البرلمان هما رضا عازمي من اقليم باروان وسيد هاشم فولاد من اقلم ننكرهار اما المسؤول الثالث فهو غلام دستاجير ازاد الذي عينه كرزاي من قبل حاكما لاقليم ارزكان.

وقال متحدث باسم اللجنة الانتخابية المستقلة التي تضم سبعة أعضاء ان التعيينات الجديدة جاءت بعد انتهاء فترة ثلاثة مسؤولين في اللجنة بينما جددت المدة لاثنين آخرين اما الاثنان الباقين فهما في منتصف فترة ولايتهما.

ويقضي كرزاي فترة رئاسته الثانية. وبموجب الدستور الافغاني لا يحق له الترشح لفترة ثالثة وان اتهمته المعارضة بسعيه الى تغيير اللوائح ليتمكن من ذلك. وينفي الرئيس الافغاني هذه المزاعم.

وجاءت التغييرات في اللجنة الانتخابية بعد استبدال أربعة اعضاء من اللجنة الوطنية لحقوق الانسان الاسبوع الماضي من بينهم أحمد نادر نادري وهو منتقد بارز لكرزاي.

ويقول بعض المحللين ان الحكومة الافغانية تجري هذه التعيينات الجديدة خلال موسم العطلات.

وكانت اللجنة الانتخابية المستقلة قد أعلنت انها ستسحب المقاعد من تسعة برلمانيين أعلنت من قبل فوزهم في الانتخابات البرلمانية وتدخل تسعة آخرين بموجب الحكم الذي أصدرته محكمة عينها كرزاي للتحقيق في تزوير الانتخابات.

ويرى منتقدون ان تشكيل المحكمة هو لصالح تنفيذ أجندة سياسية خاصة بالرئيس واسكات المعارضة التي حققت مكاسب في انتخابات عام 2010 .

أ ف - د م (سيس)