ضغوط جديدة على القذافي على الجبهتين الداخلية والخارجية

Thu Jul 28, 2011 7:02am GMT
 

من مايكل جورجي

نالوت (ليبيا) 28 يوليو تموز (رويترز) - استعد مقاتلو المعارضة الليبية في الجبل الغربي اليوم الخميس لشن هجوم جديد على قوات الزعيم الليبي معمر القذافي في تصعيد للضغوط عليه بعد اعتراف بريطانيا دبلوماسيا بالمعارضة.

وعقب تراجع الامال في التوصل الى تسوية من خلال التفاوض بعد نشاط دبلوماسي محموم في الاسابيع الاخيرة أذعن طرفا الحرب الدائرة منذ خمسة أشهر للأمر الواقع وأدركا ان الصراع سيتواصل في شهر رمضان في اغسطس اب.

وقال مسلحو المعارضة الذين يقاتلون في منطقة الجبل الغربي امس الأربعاء انهم يستعدون لشن هجوم كبير للاستيلاء على مدينة الغزايا الاستراتيجية قرب الحدود مع تونس خلال الساعات الثماني والاربعين القادمة.

وشاهد مراسل لرويترز عشرات الشاحنات المسلحة تتجه صوب نالوت القريبة من الحدود. كما تمركزت نحو 30 شاحنة صغيرة أخرى مموهة بالطين الى الشرق منها استعدادا للمشاركة في الهجوم.

وقال عمر فكان وهو قائد ميداني من المعارضة لرويترز "نعزز الموقع حول نالوت وسنهاجم الغزايا غدا أو بعد غد بكل تأكيد. نخطط للاستيلاء عليها."

وتابع ان قوات من عدد من المدن التي تسيطر عليها المعارضة في جبل نفوسة بغرب البلاد تتجمع في نالوت وتستعد للهجوم.

وسيطر مقاتلو المعارضة على مساحات كبيرة من الاراضي الليبية منذ بدء انتفاضتهم ضد حكم القذافي الممتد منذ 41 عاما وهم يسيطرون الان على منطقة جبل نفوسة وشمال شرق ليبيا ومدينة مصراتة في الغرب.

لكن مقاتلي المعارضة مازالوا يفتقرون للتنظيم والتسليح الجيد. ورغم الضربات الجوية لحلف شمال الاطلسي على مدى أربعة أشهر الا انهم فشلوا في احراز أي مكاسب كبيرة قبل بداية شهر رمضان في أول أغسطس.   يتبع