مقتل اثنين في هجمات لحركة الشباب بالعاصمة الصومالية

Wed Nov 9, 2011 1:24pm GMT
 

من فيصل عمر وعبدي شيخ

مقديشو 9 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قتل متمردو حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة اثنين على الأقل في سلسلة هجمات بقنابل في وقت متأخر امس الثلاثاء بمقديشو وحذروا من أنهم سيصعدون الهجمات في العاصمة.

وتبرز الهجمات مدى السهولة التي يخترق بها متمردو الشباب قلب المدينة الساحلية التي يفترض أنها تحت سيطرة جنود حكوميين وبعثة الاتحاد الافريقي في الصومال (اميسوم).

وقال منسق الإسعاف علي موسى "ألقيت قنبلة على طريق هولواداج المزدحم الليلة الماضية مما أدى الى مقتل شخصين وإصابة تسعة آخرين بينهم جنود" في إشارة الى الهجوم الذي وقع بشارع يمر في سوق البكارة الرئيسي بالمدينة.

وأعلنت حركة الشباب أنها قتلت 15 جنديا حكوميا في أربع هجمات منفصلة. وذكرت أن 12 قتلوا خلال دورية على طريق هولواداج. ومن بين الأهداف الأخرى منزل وزير عدل سابق وزعيم محلي بارز.

وقال المتشددون الذين يستعدون لمعركة مع القوات الكينية في جنوب الصومال في تحذير إن قنابل امس "مجرد تمهيد".

وقال الشيخ عبد العزيز ابو مصعب المتحدث باسم حركة الشباب اليوم "نخطط لهجمات اخطر داخل العاصمة مقديشو."

وسحب المتشددون معظم مقاتليهم من مقديشو مركز تمردهم الممتد منذ خمسة اعوام تقريبا في اغسطس آب وسط تقارير أفادت بوجود خلافات داخلية ونقص في التمويل.

ومنذ ذلك الحين تحاول بعثة الاتحاد الافريقي في الصومال (اميسوم) والقوات الحكومية تطهير المناطق النائية بالعاصمة من بقايا المقاتلين المتمردين.   يتبع