سجال لفظي بين الاسرائيليين والفلسطينيين مع استئناف الاتصالات

Mon Jan 9, 2012 2:59pm GMT
 

من دان وليامز

القدس 9 يناير كانون الثاني (رويترز) - رفض وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان اليوم الاثنين تجدد الاتصالات الدبلوماسية مع الفلسطينيين متهما إياهم بعدم الإخلاص في طلب السلام.

وردا على ذلك قال الفلسطينيون في حين يستعد مبعوثون من الجانبين لجولة ثانية من محادثات استكشافية في وقت لاحق اليوم إن اسرائيل خاطئة لإحكامها السيطرة على الضفة الغربية المحتلة.

وقال ليبرمان وهو شريك متشدد في الائتلاف الحاكم الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو كثيرا ما يجري تهميشه في صنع السياسة لأعضاء الكنيست في القدس إن الفلسطينيين لم يوافقوا على استئناف الاتصالات الأسبوع الماضي إلا بعد "دفعهم ضد رغبتهم" إلى عمان.

وكان اجتماع الأردن الاول منذ تعثر المحادثات المباشرة أواخر عام 2010 عندما طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوقف البناء الاستيطاني الاسرائيلي قبل اجراء المزيد من المفاوضات. وكانت اسرائيل قد فرضت سابقا حظرا جزئيا على البناء.

وقال ليبرمان طبقا لنص مكتوب رسمي للإفادة البرلمانية "إنهم يعدون للتذرع بحجج لنقل المسؤولية في فشل المحادثات إلى اسرائيل."

وحضرت اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط التي تتكون من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة الاجتماع الذي استضافه الأردن. وكانت اللجنة الرباعية قد أمهلت الجانبين يوم 26 اكتوبر تشرين الاول ثلاثة أشهر لتقديم الاقتراحات بشأن الأراضي والامن.

ويعتبر الفلسطينيون التوسيع في البناء الاستيطاني بالضفة بالغربية المحتلة عقبة لا يمكن التغلب عليها.

وتعتبر أغلب الدول هذه المستوطنات غير مشروعة. وتجادل اسرائيل في ذلك وتقول إنها ستحتفظ بكتل استيطانية بعينها بموجب أي اتفاق سلام بما يتوافق مع تفاهمات تم التوصل إليها عام 2004 مع الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت جورج بوش.   يتبع