ستروس كان يلقى ترحيبا حارا اثناء زيارة لصندوق النقد الدولي

Tue Aug 30, 2011 12:59am GMT
 

واشنطن 30 أغسطس اب (رويترز)- لقي دومينيك ستروس كان المدير التنفيذي السابق لصندوق النقد الدولي إسقبالا حارا من موظفي الصندوق اثناء أول زيارة له إلي المؤسسة المالية الدولية منذ اسقاط تهم التحرش الجنسي عنه الاسبوع الماضي.

وقاد ستروس كان -الذي رافقته زوجته الاعلامية التلفزيونية الفرنسية آن سينكلير- السيارة بنفسه الى مقر صندوق النقد والتقى لفترة وجيزة مع كريستين لاجارد التي خلفته في رئاسة الصندوق وهي ايضا مواطنة فرنسية.

والقى كلمة في قاعة مكتظة بعيدا عن الكاميرات التلفزيونية وعدسات المصورين.

وقال باولو نوجويرا باتيستا -الذي يمثل البرازيل ومجموعة تضم ثماني من دول امريكا اللاتينية- بعد اللقاء ان ستروس كان "لقي ترحيبا حارا جدا... هذا يعكس حقيقة انه محل تقدير كبير في المؤسسة. الناس ظلت تصفق له لفترات طويلة جدا."

وقال شاهد اخر -طلب عدم الكشف عن هويته- ان موظفي الصندوق انفجروا في تصفيق حاد تلقائي قبل ان يبدأ في القاء كلمته التي قدم فيها اعتذارا الي العاملين بالصندوق.

ولم يتحدث ستروس كان عن القضية التي نظرتها المحكمة لكنه اشار الى نزاهة النظام القضائي الامريكي.

وقال صندوق النقد ان زيارة المدير التنفيذي السابق كانت شخصية وجرى ترتيبها بناء على طلبه.

وقاد ستروس كان صندوق النقد لاربع سنوات قبل استقالته في 18 مايو ايار بعد مفاجأة القبض عليه في نيويورك بتهم الاعتداء الجنسي ومحاولة اغتصاب عاملة فندق.

وفي تطور مثير طلب ممثلو الادعاء الاسبوع الماضي اسقاط التهم ضد ستروس كان بعد ان فقدوا الثقة في مصداقية المتهمة وهي مهاجرة من غينيا.

وي (من) (قتص)