المشرعون في مكسيكو سيتي يتصدون للطلاق بعقود زواج مؤقتة

Fri Sep 30, 2011 2:40am GMT
 

مكسيكو سيتي 30 سبتمبر أيلول (رويترز)- بادر المشرعون في مكسيكو سيتي الي مساعدة المقبلين على الزواج على تجنب خلافات الطلاق بان اتاحوا لهم مخرجا سهلا يتمثل في تراخيص زواج مؤقتة.

واقترح اليساريون في المجلس التشريعي للمدينة -الذي اغضب المحافظين بالفعل باضفاء الصبغة القانونية على زواج المثليين جنسيا- إدخال تعديل على القانون المدني سيسمح للشركاء المقلبين على الزواج بتحديد فترة للزواج بدلا من ان يكون مدى الحياة.

والحد الأدنى لعقد الزواج سنتان قابلتان للتجديد إذا عاش الزوجان في سعادة. وستتضمن العقود بنودا بشان رعاية الاطفال وتقسيم الممتلكات اذا انفصل الزوجان.

وقال ليونيل لونا عضو المجلس التشريعي في مكسيكو سيتي الذي شارك في وضع مشروع القانون "المقترح هو عندما تنتهي مدة السنتين اذا كانت العلاقة غير مستقرة او بدون وئام فان العقد ببساطة ينتهي."

وقال لونا -عضو حزب الثورة الديمقراطية اليساري- الذي يشغل اغلبية مقاعد المجلس المكون من 66 مقعدا "لن تضطر الى خوض عملية الطلاق المزعجة."

ويقول لونا ان القانون المقترح يحظى بتأييد وانه يمتوقع ان يجري التصويت عليه بحلول نهاية العام.

وتنتهي نحو نصف الزيجات في مكسيكو سيتي الى الطلاق ويكون ذلك غالبا في العامين الاولين.

وتتسم العاصمة المكسيكية الصاخبة -وهي احدى أكبر مدن العالم- بتحرر أكثر من باقي البلاد حيث تقل معدلات الطلاق بصورة كبيرة رغم انها اخذة في الزيادة.

وفي وقت سابق من هذا الشهر أعلن رئيس البلدية اليساري مارسيلو ايبرارد -الذي اغضب الكنيسة الكاثوليكية عندما جعل مكسيكو سيتي أول مدينة في امريكا اللاتينية تسمح رسميا بزواج المثليين جنسيا في نهاية 2009 - انه سيستقيل قريبا لخوض انتخابات الرئاسة.

س م خ - وي (من)