جول ينفي وجود أزمة بعد استقالة أكبر أربعة قادة في الجيش التركي

Sat Jul 30, 2011 2:15pm GMT
 

(لإضافة تصريح للرئيس التركي وتعليقات من المعارضة)

اسطنبول 30 يوليو تموز (رويترز)- نفى الرئيس التركي عبد الله جول اليوم السبت أن تكون تركيا في أزمة بعد استقالة أربعة من أكبر القادة في الجيش لكنه قال إن أنها أوجدت وضعا "استثنائيا".

وسببت استقالة الجنرالات الاربعة اضطرابا في الجيش وأعطت رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان فرصة لزيادة سلطته على الجيش التركي ثاني أكبر جيش في حلف شمال الاطلسي.

واستقال رئيس هيئة أركان القوات المسلحة التركية الجنرال اسيك كوسانير أمس الجمعة وقادة القوات البرية والبحرية والجوية احتجاجا على اعتقال 250 ضابطا متهمين بالتآمر على حكومة اردوغان.

وفي رسالة وداع "لاخوة السلاح" قال كوسانير إنه لا يمكنه الاستمرار في عمله لأنه غير قادر على الدفاع عن حقوق رجال اعتقلوا نتيجة عملية قضائية معيبة.

والعلاقات بين الجيش العلماني وحكومة حزب العدالة والتنمية التي يتزعمها اردوغان والمحافظة اجتماعيا متوترة منذ توليها السلطة للمرة الاولى في 2002 بسبب انعدام الثقة في الجذور الاسلامية للحزب.

وقال جول -وهو عضو بارز سابق في حزب العدالة والتنمية- للصحفيين اليوم "يجب ألا ينظر أي شخص إلى هذا على أنه أزمة من اي نوع أو مشكلة مستمرة في تركيا.. بلا شك فإن أحداث الأمس كانت وضعا استثنائيا في حد ذاتها لكن كل شيء يمضي في مساره."

واصدر مكتب اردوغان بيانا يشير الي ان قائد قوات الامن الجنرال نجدت اوزال اصبح القائد الجديد للقوات البرية والقائم باعمال نائب رئيس هيئة الاركان مما يجعله يتولى فعليا المنصب بعد كوسانير.

وفي سنوات مضت كان يحتمل على نحو كبير ان يقوم جنرالات تركيا بانقلاب بدلا من الاستقالة لكن اردوغان انهى ماضي سيطرة الجيش من خلال سلسلة اصلاحات تهدف الى زيادة فرص تركيا للانضمام الى الاتحاد الاوروبي. وحدثت ثلاثة انقلابات في الجيش التركي منذ عام 1960 وأطاح الجيش بحكومة يقودها الاسلاميون من السلطة عام 1997 .   يتبع