اسبانيا تترقب عجزا أكبر من المتوقع هذا العام وترفع الضرائب

Fri Dec 30, 2011 3:30pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

مدريد 30 ديسمبر كانون الأول (رويترز)- قالت الحكومة الاسبانية الجديدة اليوم الجمعة إنها تتوقع أن يبلغ العجز العام في 2011 ثمانية بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي متجاوزا المستوى المستهدف البالغ ستة بالمئة وأعلنت أنها ستزيد ضريبة على الدخل وضريبة عقارية وستجمد أجور موظفي الدولة لمواجهة العجز.

وتواجه اسبانيا تدقيقا من السوق في قدرتها على السيطرة على الماليات العامة. وارتفعت علاوات المخاطر على البلاد إلى مستويات قياسية بسبب المخاوف من امتداد أزمة ديون منطقة اليورو إليها.

وأعلن سوريا ساينز دي سانتا ماريا نائب رئيس الوزراء في حكومة يمين الوسط الجديدة عن تخفيضات في الإنفاق العام بقيمة 8.9 مليار يورو (11.5 مليار دولار) لمعالجة العجز.

وقال سانتا ماريا "نواجه وضعا استثنائيا وغير متوقع يجبرنا على اتخاذ إجراءات استثنائية وغير متوقعة."

وفي حين كانت ديون ايطاليا مصدر القلق الرئيسي للأسواق المالية في الأشهر القليلة الماضية كانت اسبانيا أفضل حالا رغم أنها اضطرت أيضا لدفع تكاليف اقتراض مرتفعة.

وخفضت الحكومة الاشتراكية السابقة عجز الميزانية من 11.2 بالمئة في 2009 ويتعين على المحافظين أن يواصلوا تلك الجهود لخفض العجز إلى 4.4 بالمئة في 2012 والي 3 بالمئة في 2013.

وتعهد المحافظون -الذين حققوا فوزا ساحقا في الانتخابات في نوفمبر تشرين الثاني وسط حالة من عدم الرضا عن تعامل الاشتراكيين مع الأزمة- بتنشيط الاقتصاد وإصلاح سوق العمل التي تواجه صعوبات وانتشال البلاد من تباطؤ استمر طويلا.

وأعلن وزير الخزانة كريستوبال مونتورو اليوم الجمعة زيادات في الضرائب تركز على الأغنياء لجمع نحو ستة مليارات يورو.

(الدولار= 0.7743 يورو)

ع ه - وي (قتص)