البورصة المصرية تقود التعافي في المنطقة بعد ارتياح عالمي

Wed Aug 10, 2011 4:04pm GMT
 

من سارة ميخائيل ونادية سليم

القاهرة/دبي 10 أغسطس اب (رويترز)- قادت الأسهم المصرية اليوم الأربعاء تعافيا لاسواق المنطقة من انخفاضات بلغت أدنى المستويات في عدة أشهر مع ارتياح المستثمرين الدوليين بعد تعهد الولايات المتحدة بإبقاء أسعار الفائدة قريبة من الصفر لعامين آخرين.

وقفز المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‪.EGX30‬ بنسبة 4.1 بالمئة بعدانخفاضات حادة استمرت ثلاثة أيام هبطت بالأسهم إلى أدنى مستوى منذ أبريل نيسان 2009.

وقال عمر درويش المتعامل لدى التجاري الدولي للسمسرة "المكسب هو تعاف من هبوط حاد.. إنه ببساطة تصحيح.. وبصفة خاصة في مصر التي شهدت أكبر تراجع في المنطقة.

"سنرى صعودا للأسهم المالية وأسهم العقارات التي علق تداولها."

وصعد سهم مجموعة طلعت مصطفى -أكبر شركة للتطوير العقاري مدرجة في البورصة- 5.4 بالمئة وسهم المجموعة المالية-هيرميس 7.2 بالمئة وسهم بايونيرز القابضة 7.1 بالمئة.

وارتفع مؤشرا دبي وقطر من أدنى مستويات في خمسة أشهر وصعدا 1.2 و0.7 في المئة على الترتيب.

وقال سباستيان حنين مدير المحافظ في المستثمر الوطني "رأينا علاقة قوية بالاسواق العالمية صعودا وهبوطا ولكن عواقب كل هذه الفوضي ينبغي ان تكون أقل أهمية هنا منها في أوروبا أو الولايات المتحدة."

وارتفع سهم اعمار العقارية القيادي 1.5 بالمئة وسهم أرابتك القابضة للبناء 3.1 بالمئة.   يتبع