20 كانون الأول ديسمبر 2011 / 23:53 / بعد 6 أعوام

اعضاء بمجلس الامن الدولي ينتقدون اسرائيل لمواصلتها بناء المستوطنات

(لاضافة تعقيب لمتحدث امريكي في الفقرة 9)

الامم المتحدة 20 ديسمبر كانون الأول (رويترز)- عبر اعضاء في مجلس الامن التابع للامم المتحدة اليوم الثلاثاء عن القلق لتعطل عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية وإنتقدوا اسرائيل لسيرها قدما في بناء مستوطنات جديدة.

وجاء هذا الانتقاد بعد ان أبلغ مساعد الامين العام للامم المتحدة للشؤون السياسية اوسكار فرنانديز تارانكو المجلس بأن عملية السلام "تبقى صعبة المنال في اطار التوترات على الارض والشكوك العميقة بين الطرفين."

وقال ممثلو بريطانيا وفرنسا والمانيا والبرتغال إن الافادة التي قدمها فرنانديز تارانكو اوضحت للمجلس المؤلف من 15 دولة أن النشاط الاستيطاني الاسرائيلي يقوض محاولات استئناف محادثات السلام المتوقفة مع الفلسطينيين.

وقال الاعضاء الاوروبيون الاربعة في بيان مشترك "أحد الموضوعات التي تكشفت هو الاثار الضارة بشدة للبناء الاستيطاني المتزايد وعنف المستوطنين على الارض وعلى احتمالات العودة الي المفاوضات."

وقال البيان الذي قرأه على الصحفيين السفير البريطاني مارك ليال جرانت "الاعلانات المستمرة من اسرائيل عن تسريع بناء المستوطنات في الاراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية ترسل رسالة مدمرة."

ودعا الاعضاء الاوروبيون بالمجلس الي وقف فوري للنشاط الاستيطاني الاسرائيلي وقالوا انهم يأملون بأن تنفذ الحكومة الاسرائيلية وعودها لتقديم المستوطنين الذين يرتكبون اعمال عنف الي العدالة.

ودون ان يذكر الولايات المتحدة بالاسم إتهم السفير الروسي فيتالي تشوركين واشنطن بانها لا تفعل شيئا بينما ترى عملية السلام الخامدة لا تصل الي شيء.

واضاف قائلا "هناك وفد واحد لا يريد ان يسمع شيئا عنها .. ولا يريد ان يسمع أي نوع من البيانات.. ويعتقد ان الامور ستصل باعجوبة الي حل ما من تلقاء نفسها."

وقال متحدث باسم البعثة الامريكية لدى الامم المتحدة "السبيل الوحيد لتسوية المسائل العالقة بين الاسرائيليين والفلسطينيين هو من خلال مفاوضات مباشرة جادة وموضوعية."

وقرأ سفير جنوب افريقيا باسو سانجكو بيانا بالانابة عن حركة عدم الانحيار التي تضم 120 دولة يكرر في مجمله البيان الاوروبي ويصف الانشطة الاستيطانية بأنها "غير قانونية" وانها العائق الرئيسي امام حل الدولتين للصراع الاسرائيلي الفلسطيني.

ورددت السفيرة البرازيلية ماريا لويزا ريبيرو فيوتي كلمات سانجكو في بيان قرأته بالانابة عن البرازيل والهند وجنوب افريقيا. وادلى السفير اللبناني نواف سلام بتعليقات مماثلة.

وإجمالا فان البيانات التي تنتقد اسرائيل صدرت بالانابة عن تسعة على الاقل من اعضاء المجلس الخمسة عشر.

ومعقبة على تلك البيانات قالت المتحدثة باسم بعثة اسرائيل لدى الامم المتحدة ان "العقبة الرئيسية امام السلام كانت وما زالت هي مطلب الفلسطينيين لما يطلق عليه حق العودة ورفضهم الاعتراف باسرائيل كدولة يهودية."

وقال تشوركين ان سلسلة التعليقات التي تم الادلاء بها لوسائل الاعلام اليوم بشان الصراع الاسرائيلي الفلسطيني هي "تطور جديدة تماما."

وقال المندوب الفلسطيني رياض منصور للصحفيين "هناك عضو مؤثر بمجلس الامن -الولايات المتحدة- يمنع المجلس من التعامل من مسألة المستوطنات والمشاكل الاخرى المرتبطة بعملية سلام الشرق الاوسط."

وي (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below