العفو الدولية تدين تركيا بشأن سجل حقوق المثليين

Tue Jun 21, 2011 3:50am GMT
 

اسطنبول 21 يونيو حزيران (رويترز)- قالت منظمة العفو الدولية في تقرير إن الأتراك من المثليين ومن المتحولين جنسيا يواجهون تمييزا واسع النطاق والكراهية للمثلية الجنسية وغالبا ما يتعرضون للضرب من الشرطة مما يجعلهم يخشون للغاية الابلاغ عن جرائم الكراهية.

وحثت المنظمة الحقوقية الحكومة التركية الجديدة على سن قوانين تمنع التمييز على أساس الميول الجنسية ومعاقبة مرتكبي الاعتداءات على المثليين جنسيا.

ويأتي تقرير العفو الدولية قبل المسيرة السنوية للمثليين في اسطنبول يوم الاحد 26 يونيو حزيران.

وتقول جمعيات حقوق المثليين المحلية إن 16 شخصا قتلوا في تركيا العام الماضي بسبب ميولهم الجنسية وإن العنف مستمر بشكل روتيني. وتتعرض النساء المتحولات جنسيا -اللاتي غالبا ما لا يجدن خيارا آخر سوى العمل في البغاء- للتهديد بشكل خاص.

وكشف استطلاع شمل 104 نساء متحولات جنسيا أجرته جماعة (لامدا اسطنبول) التركية لحقوق المثليين ان 89 بالمئة قلن انهن تعرضن لعنف جسدي أثناء احتجاز الشرطة.

وقالت العفو الدولية إن تعليقات مسؤولين حكوميين في تركيا -وهي دولة ذات غالبية مسلمة وتطمح في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي- تحض على كراهية المثلية الجنسية.

وقالت علية كاواف وزيرة الدولة لشؤون المرأة والأسرة في تركيا في 2010 "أعتقد أن المثلية الجنسية هي اضطراب بيولوجي ... مرض ينبغي علاجه."

ويحكم حزب العدالة والتنمية بزعامة رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان -الذي انبثق من حركة إسلامية محظورة ومعروف باخلاقياته المحافظة اجتماعيا- تركيا منذ عام 2002.

وفاز الحزب بحوالي 50 بالمئة من الاصوات في الانتخابات التي جرت في 12 يونيو حزيران وتعهد بإعادة كتابة الدستور وهو ميراث الحكم العسكري في أوائل الثمانينات.

وتمنح تركيا حرية للمثليين جنسيا أكثر من دول إسلامية أخرى في حين أن التمييز والتعصب منتشر ايضا في دول أوروبية وخصوصا روسيا ودول البلقان.

ولا يجرم القانون التركي المثلية الجنسية. وعلى النقيض فإنه في كل دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا تقريبا فان العلاقات الجنسية المثلية محظورة وان كان بدرجات متفاوته. م ي - و ي (من)