العراق يحتفل بالانسحاب الأمريكي ويعتبره "فجر يوم جديد"

Sat Dec 31, 2011 4:40pm GMT
 

من أحمد رشيد

بغداد 31 ديسمبر كانون الأول (رويترز)- أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ميلاد فجر جديد اليوم السبت مع احتفال العراق برحيل القوات الأمريكية في حفل جرى وسط اجراءات أمنية مشددة ودون حضور منافسي المالكي الرئيسيين.

ودخل العراق أسوأ أزمة سياسية في عام بعد رحيل آخر جندي أمريكي في 18 ديسمبر كانون الأول عندما سعى المالكي لاعتقال الزعيم السني طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي مما يهدد الائتلاف الحكومي الهش بين الشيعة والسنة والأكراد.

واليوم السبت هو نهاية سريان الاتفاقية الأمنية الموقعة في 2008 أثناء حكم الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش وآخر يوم لانسحاب القوات الأمريكية من العراق بعد نحو تسع سنوات من الغزو الذي أطاح بالرئيس صدام حسين وأتاح وصول الشيعة الى السلطة.

وفيما عدا فرقة عسكرية صغيرة ملحقة بالسفارة الأمريكية في بغداد غادر آخر جندي أمريكي العراق قبل نحو أسبوعين.

وقال المالكي في حفل نقله التلفزيون وقد أحاط به مسؤولون أمنيون انه يعلن يوم 31 ديسمبر كانون الأول الذي اكتمل فيه انسحاب القوات الأجنبية من العراق عيدا وطنيا.

وأضاف ان هذا اليوم هو "يوم العراق وعيد لكل العراقيين وفجر يوم جديد في بلاد ما بين النهرين." وتابع المالكي انه سيعمل على الحفاظ على الحرية واحترام التنوع السياسي والفكري والديني.

وفي وقت سابق تلقى آلاف العراقيين رسالة نصية على هواتفهم المحمولة تقول "كلنا للعراق...المجد للشعب". كما حملت الرسالة تهنئة للعراقيين في "هذا اليوم العظيم في التاريخ". وحملت الرسالة توقيع "أخوكم نوري المالكي".

وقال المالكي انه سيعمل من اجل الحفاظ على الحرية واحترام التنوع السياسي والثقافي والديني للعراق.   يتبع