الاتحاد الاوروبي يشدد العقوبات على ايران ويبحث حظر واردات النفط

Thu Dec 1, 2011 5:24pm GMT
 

(لاضافة قرار العقوبات وتفاصيل)

بروكسل أول ديسمبر كانون الأول (رويترز)- شدد الاتحاد الاوروبي العقوبات على طهران اليوم الخميس ووضع خططا لحظر محتمل على النفط الايراني ردا على المخاوف المتزايدة في الغرب بشأن النشاط النووي الايراني.

وفي اجتماع في بروكسل قرر وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي انه ينبغي اعداد عقوبات جديدة بحيث تكون جاهزة للعرض في اجتماعهم القادم في يناير كانون الثاني. وقد يؤدي ذلك الى خفض تدريجي في واردات اوروبا من الخام الايراني.

وفي تطور منفصل اتفقت حكومات الاتحاد الاوروبي على إضافة نحو 180 شخصا وكيانا ايرانيا إلي قائمة عقوبات تتضمن تجميد الارصدة وحظرا على سفر اولئك الذين شاركوا في البرنامج الايراني الذي تقول طهران انه مخصص للاغراض السلمية.

ويجيء تشديد العقوبات على إيران عقب تقرير أصدرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني اشار الي أن إيران عملت فيما يبدو على تصميم قنبلة ذرية.

وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه بعد الاجتماع مع نظرائه في بروكسل ان الاتحاد الاوروبي سيعمل مع شركائه لتعويض أي نقص اذا فرض الحظر على واردات النفط.

وقال للصحفيين عندما سئل بشأن احتمال فرض حظر نفطي "اننا نعمل عليه... علينا ان نعمل مع مختلف الشركاء حتى يمكن تعويض أي توقف في شحنات النفط من ايران عن طريق زيادة الانتاج في دول اخرى."

وفيما يبدو فان فرنسا -التي سعت جاهدة من اجل عقوبات نفطية- تغلبت على معارضة بين بعض الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي التي عبرت عن قلقها بشأن التكاليف الاقتصادية لحظر نفطي.

ويقول خبراء ان اسعار النفط العالمية قد ترتفع اذا فرض الاتحاد الاوروبي حظرا على النفط الايراني والذي يمكن ان يجلب متاعب اقتصادية اضافية فيما تكافح اوروبا ازمة ديون وشبح ركود.   يتبع