العراق ربما يعاني أزمة في مياه الشرب في غضون 15 إلي 20 عاما

Wed Sep 21, 2011 7:59pm GMT
 

من اسيل كامي

بغداد 21 سبتمبر أيلول (رويترز)- قال مسؤولون بالحكومة العراقية اليوم الأربعاء إن ملايين العراقيين ربما يجدون صعوبة في الحصول على مياه الشرب في غضون 15 إلي 20 عاما إذا اخفقت بغداد في حل نزاعها المستمر منذ فترة طوبلة مع جيرانها على موارد المياه.

ويقول العراق -الذي يعاني بالفعل نقصا في المياه- إن سدودا ومشروعات للري في تركيا وإيران وسوريا خفضتا تدفق المياه في دجلة والفرات النهرين الرئيسيين في البلاد.

وقال عز الدين الدولة وزير الزراعة العراقي للصحفيين على هامش اجتماع مع مسؤولين من الأمم المتحدة في بغداد إن الحكومة تتوقع أن سكان المحافظات لن يجدوا مياها صالحة للشرب أو الزراعة في دجلة والفرات بعد 15 إلي 20 عاما.

وقال الدولة إن العراق يحاول إدخال وسائل حديثة في الزراعة والري لترشيد استهلاك المياه والتغلب على النقص.

وقال نائب رئيس الوزراء العراقي روز نوري شاويس إن نقص المياه سيزداد سوءا في السنوات القادمة إذا لم يتم التوصل إلى إتفاق مع الدول المجاورة.

وقال شاويس للصحفيين إن المشكلة ستنمو في المستقبل وستصبح مسألة ضرورية للحياة للعراق والعراقيين.

وتابع ان العراق سيحتاج الي 70 مليار متر مكعب من المياه سنويا بحلول 2015 عندما سيكون المتاح من المياه 44 مليار متر مكعب فقط.

وأضاف أن العراق يجري محادثات مع تركيا وسوريا منذ عقد الستينات من القرن الماضي لزيادة حصته من المياه لكن لم يتم التوصل إلى إتفاق حتى الآن.   يتبع