زعيما روسيا يواجهان أدنى مستوى لشعبيتهما في سنوات

Thu Jul 21, 2011 9:52pm GMT
 

موسكو 22 يوليو تموز (رويترز) - أظهر استطلاع للرأي ان شعبية اكبر زعيمين في روسيا تراجعت إلى أدنى مستوياتها في سنوات وذلك قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع من مارس اذار 2012.

واشار كل من رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين -الذي ينظر اليه على انه الزعيم الأعلى في روسيا- وخليفته في الرئاسة ديمتري ميدفيديف إلى انهما قد يخوضان سباق الرئاسة العام القادم.

لكن شعبية بوتين انخفضت في يوليو تموز إلى أدنى مستوى لها في ست سنوات لتصل إلى 68 بالمئة طبقا لاستطلاع اجراه مركز ليفادا المستقل للابحاث.

وظلت شعبية ميدفيديف -وهي عادة اقل بقليل من شعبية بوتين- دون تغيير خلال الشهر عند 66 في المئة وهو أدنى مستوى لها منذ بداية رئاسته.

وأصبح بوتين رئيسا للوزراء في 2008 ودفع بميدفيدف إلى الرئاسة بعد أن حال الدستور دون ترشحه لفترة رئاسة ثالثة. وأشار الاثنان بقوة إلى انهما لن يتنافسا ضد بعضهما البعض في السباق الرئاسي.

وأجري استطلاع مركز ليفادا في الفترة من 15 الي 19 يوليو وشمل 1600 شخص في 130 بلدة ومدينة في انحاء البلاد.

وتشير استطلاعات اخرى إلى ان حزب روسيا المتحدة الذي ينتمي اليه بوتين يعاني ايضا تراجعا في شعبيته وأظهر استطلاع اجرته مؤسسة تابعة للدولة ان الحزب الحاكم قد يفقد أغلبية الثلثين التي يتمتع بها في الانتخابات البرلمانية المقررة في ديسمبر كانون الأول.

وأوضح استطلاع اجرته مؤسسة (في تو إس آي أو إم) ان حزب روسيا المتحدة سيحصل على 291 من 450 مقعدا في مجلس الدوما (البرلمان الروسي).

ومع اقتراب الانتخابات البرلمانية والرئاسية اللتين لن تفصل بينهما سوى شهور قليلة يشكو معظم الروس من ارتفاع الاسعار وعدم كفاية الرواتب. ويقول اخرون انهم يواجهون مشكلات في العثور على عمل وان موسكو غير قادرة على توفير خدمات اجتماعية كافية.

ح ع-وي (سيس)