كلينتون تلتقي نشطاء سوريين مع تصاعد العنف ضد المحتجين في سوريا

Mon Aug 1, 2011 10:33pm GMT
 

واشنطن أول أغسطس اب (رويترز)- تلتقي وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون نشطاء سياسيين سوريين مغتربين غدا الثلاثاء مع سعي واشنطن لصوغ رد مؤثر على حملة العنف الدموية التي يشنها الرئيس بشار الاسد على معارضيه.

وقال مسؤولون امريكيون ان اللقاء سيكون الاول لكلينتون مع مجموعة من النشطاء السوريين منذ تفجرت الاحتجاجات السلمية المناهضة للحكومة في سوريا في مارس اذار. وامتنعوا عن اعطاء مزيد من التفاصيل مشيرين الي حساسية الوضع.

وقالت كلينتون في بيان "اليوم مع استمرار حملة العنف فان الرئيس الاسد يثبت مجددا انه ونظامه سينزويان في الماضي وان الشعب السوري هو الذي سيقرر مستقبله بنفسه."

"الرئيس الاسد فقد شرعيته لدى الشعب السوري. سوريا ستكون مكانا أفضل عندما يحدث انتقال الي الديمقراطية."

ويهدف اجتماع واشنطن فيما يبدو الي ارسال اشارة الي الاسد مع قيام قواته بشن حملة عنف ضد المحتجين بما في ذلك هجوم بالدبابات في مدينة حماة أسفر عن مقتل 85 مدنيا على الاقل منذ يوم الاحد.

وقال مسؤولون امريكيون ان السفير الامريكي لدى سوريا روبرت فورد -الذي اثار غضب حكومة الاسد الشهر الماضي بزيارته حماة للتعبير على التأييد للمحتجين- سيحضر اجتماع الغد.

وقال البيت الابيض في بيان ان الرئيس الامريكي باراك اوباما التقى فورد في واشنطن اليوم و"أكد مجددا دعم امريكا للشعب السوري الشجاع ومطالبه بحقوق عالمية وانتقال الي الديمقراطية."

وقال مارك تونر المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية ان واشنطن ستدرس فرض مزيد من العقوبات بما في ذلك اجراءات محتملة ضد صناعة النفط والغاز السورية.

وي (سيس)