الامم المتحدة: الرئيس اليمني يحتاج إلى علاج طبي في الخارج

Wed Dec 21, 2011 10:20pm GMT
 

من لويس شاربونو

الأمم المتحدة 21 ديسمبر كانون الأول (رويترز)- قال مبعوث الامم المتحدة إلى اليمن اليوم الاربعاء ان الرئيس اليمني المنتهية ولايته علي عبد الله صالح الذي وافق على نقل السلطة الشهر الماضي إلى نائبه يحتاج إلى علاج طبي في الخارج وهو ما قد يستدعي ان يغادر البلاد التي مزقها الصراع.

ووقع صالح الشهر الماضي على اتفاق لنقل سلطاته إلى نائبه عبد ربه منصور هادي إيذانا بتشكيل حكومة تقودها المعارضة اليمينية تسير باليمن نحو انتخابات رئاسية مبكرة تجرى في فبراير شباط 2012.

وكانت هناك مخاوف بين المسؤولين الغربيين من ان يحاول صالح التنصل مرة أخرى من الاتفاق الذي يستهدف تسهيل خروجه من السلطة. لكن يبدو ان الضرورة الصحية ستجبر صالح على ترك البلاد لفترة.

وقال جمال بن عمر مبعوث الامم المتحدة الخاص إلى اليمن للصحفيين في مجلس الامن "ما فهمته هو ان الرئيس صالح ما زال يحتاج إلى علاج طبي جدي يتطلب خروجه من اليمن."

واضاف قائلا "الجهود مستمرة ... من اجل التوصل إلى الترتيبات اللازمة لأن يتلقى العلاج."

واضطر صالح وقت سابق إلى السفر إلى السعودية للعلاج من اصابات شديدة اصيب بها في محاولة اغتيال فيما يبدو في يونيو حزيران. واسفر الهجوم عن اندلاع معارك في الشوارع اسفرت عن تدمير اجزاء من العاصمة اليمنية صنعاء.

وقال بن عمر ان الاتفاق الذي يؤدي إلى اجراء انتخابات مبكرة لن يشارك فيها صالح ينفذ بشكل تدريجي. وقال انه ليس لديه شك في ان الانتخابات الرئاسية ستجرى في 21 فبراير لكنه حذر من ان الموقف في اليمن ما زال "مضطربا للغاية".

ا ج -وي (سيس)