احتجاجات في قرى شيعية في البحرين بعد وفاة صبي

Thu Sep 1, 2011 11:03pm GMT
 

(لاضافة احتجاجات في شوارع قرى شيعية)

دبي أول سبتمبر أيلول (رويترز) - ردد آلاف البحرينيين هتافات مناهضة لملك البحرين اليوم الخميس أثناء مشاركتهم في جنازة صبي تقول جماعات حقوقية انه توفي بعد إصابته بعبوة غاز مسيل للدموع أطلقتها الشرطة.

وقال سكان ان مئات من الشبان تظاهروا في وقت لاحق الليلة في بضع قرى تسكنها غالبية شيعية ودخلوا في مواجهات مع الشرطة التي حاولت تفريقهم باطلاق الغاز المسيل للدموع وقنابل صوتية. ولم ترد تقارير فورية عن اصابات او اعتقالات.

وكثيرا ما تندلع احتجاجات صغيرة واشتباكات مع قوات الأمن في المناطق التي تقطنها أغلبية شيعية منذ أن شنت الحكومة التي يهيمن عليها السنة حملة واسعة النطاق على الاحتجاجات المناهضة للحكومة. وقتل حوالي 30 شخصا اثناء الاضطرابات.

وأرسلت المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة قوات لمساعدة البحرين في قمع الاحتجاجات التي تقول إن الشيعة يقودونها بتحريض من إيران. وتنفي جماعات المعارضة هذا.

وقال مراسل لرويترز ان نحو عشرة آلاف شخص ساروا في جنازة علي جواد أحمد (14 عاما) مطالبين بالاطاحة بالملك حمد بن عيسى آل خليفة والأسرة الحاكمة في المملكة الصغيرة.

واضاف ان المشيعين الذي كان كثيرون منهم يبكون هتفوا قائلين "يسقط حمد" و"الموت لآل خليفة" وهم يحملون جثمان الصبي الشيعي من منزل اسرته الى المقبرة.

ونفت الحكومة ان الشرطة مسؤولة وعرضت مكافأة مالية قدرها عشرة الاف دينار (26500 دولار) لمن يدلي بمعلومات بشأن الحادث.

وي (سيس)