سفير سوريا يصف مشروع قرار في الامم المتحدة بانه "إعلان حرب"

Tue Nov 22, 2011 1:47am GMT
 

الامم المتحدة 22 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز)- هاجم مندوب سوريا لدى الامم المتحدة مشروع قرار يدين حملة العنف التي تشنها الحكومة السورية منذ ثمانية أشهر على المحتجين المطالبين بالديمقراطية ووصفه بأنه "إعلان حرب" على دمشق.

وكان السفير السوري بشار الجعفري يشير الى مشروع قرار بشان سوريا قدمته المانيا الى لجنة حقوق الانسان التابعة للجمعية العامة للامم المتحدة. وتوجد خمس دول عربية بين 61 دولة تشترك في تبني المشروع الذي صاغته المانيا وبريطانيا وفرنسا.

وأبلغ الجعفري اللجنة التي تضم الدول الاعضاء بالامم المتحدة وعددها 193 دولة "هذا المشروع قدم في اطار إعلان حرب سياسية واعلامية ودبلوماسية على بلدي."

واضاف قائلا "انه اعلان حرب يهدف الي التأثير على استقلاليتنا في صنع القرارات السياسية ومنعنا من السير قدما في برامجنا السياسية الوطنية."

ويقول مشروع القرار ان اللجنة "تدين بشدة استمرار الانتهاكات الخطيرة والمنظمة لحقوق الانسان من جانب السلطات السورية مثل الاعدامات التعسفية والاستخدام المفرط للقوة واضطهاد وقتل المدنيين والمدافعين عن حقوق الانسان."

ويدين ايضا "الاعتقال التعسفي وحالات الاختفاء القسري والتعذيب وإساءة معاملة المعتقلين بمن فيهم الاطفال" ويطالب بنهاية فورية لمثل هذه الانتهاكات.

وفي حالة اقراره -كما هو متوقع- فان القرار سيحث سوريا على تنفيذ خطة للجامعة العربية تدعو الي وقف العمليات العسكرية ضد المدنيين والسماح بدخول مراقبين اجانب الي البلاد.

ومن المقرر ان تجري اللجنة إقتراعا على مشرع القرار اليوم الثلاثاء. واذا ووفق عليه فان القرار سيحال الي الجمعية العامة للامم المتحدة للاقتراع عليه في جلسة موسعة الشهر القادم.

وي (سيس)