لجنة بالبرلمان البريطاني.. يتعين على تركيا أن تحسن أمن الحدود

Tue Aug 2, 2011 2:59am GMT
 

لندن 2 أغسطس اب (رويترز)- قال مشرعون بريطانيون انه يتعين على تركيا ان تحسن أمن الحدود قبل ان يسمح لها بالانضمام الي الاتحاد الاوروبي معبرين عن قلقهم من مخاطر أمنية وهجرة غير قانونية من العراق وايران وسوريا وهي دول مجاورة لتركيا.

واثارت لجنة الشؤون الداخلية بمجلس العموم البريطاني -في تقرير عن أبعاد انضمام تركيا الي الاتحاد الاوروبي- مخاوف ايضا بشان جماعات الجريمة المنظمة التركية وتهريب المخدرات لكنها قالت ان تعاونا أكبر بين الاتحاد وانقرة في مكافحة الجريمة سيفوق اي مخاوف من انضمام تركيا.

وبدأت أنقرة في 2005 محادثات رسمية بخصوص الانضمام الي الاتحاد الاوروبي واصبحت تشعر باحباط بسبب التقدم البطيء الذي تحقق حتى الان.

وقالت اللجنة التي تضم اعضاء من الاحزاب السياسية الرئيسية في بريطانيا "إذا انضمت تركيا الي الاتحاد الاوروبي فان الحدود الخارجية للاتحاد ستمتد الى بضع دول تشكل خطرا امنيا كبيرا بما في ذلك كمصدر لاعداد كبيرة من المهاجرين غير الشرعيين خصوصا من سوريا وايران والعراق."

واضافت قائلة "يتعين ان يطبق الاتحاد الاوروبي مجموعة صارمة جدا من الشروط المتعلقة بأمن الحدود التي يجب ان تظهر تركيا بشكل واضح وموضوعي تلبيتها لها قبل الانضمام الي الاتحاد."

وقالت اللجنة ان جماعات الجريمة المنظمة التركية تشكل "تهديدا مهما" للأمن الداخلي للاتحاد الاوروبي فيما يرجع الى حد بعيد الى وقوع تركيا على طريق تهريب الهيروين من افغانستان الي اوروبا.

وقال التقرير ان حوالي 80 بالمئة من الهيروين المهرب من افغانستان الى وسط وغرب اوروبا يأتي عبر تركيا.

لكنه اضاف ان انضمام انقرة الى الاتحاد سيتيح فرصا لتعاون أكبر بين هيئات تنفيذ القانون في تركيا والاتحاد الاوروبي وهو ما قد يؤدي الى اجراءات أكثر قوة لمكافحة تهريب المخدرات.

وعلى عكس فرنسا والمانيا اللتين لديهما تحفظات على انضمام تركيا الي الاتحاد فان الحكومة البريطانية مؤيد قوي لأن تصبح انقرة عضوا في الاتحاد.

وي (سيس)