التحذيرات تتزايد بشان أزمة منطقة اليورو مع اجتماع قمة الدول العشرين

Thu Sep 22, 2011 4:30pm GMT
 

فرانكفورت/أوتاوا 22 سبتمبر أيلول (رويترز)- طالب سبعة من قادة العالم اليوم الخميس أوروبا بالعمل بشكل أكثر حسما لحل أزمة ديونها بعد أن حذرت دراسة للبنك المركزي الأوروبي من أن مشروع اليورو بأكمله أصبح الآن في خطر.

وتجمع مسؤولون ماليون كبار في العاصمة الأمريكية واشنطن للمشاركة في اجتماعات مجموعة الدول العشرين وصندوق النقد الدولي وأكد قادة استراليا وكندا واندونيسيا وبريطانيا والمكسيك وجنوب أفريقيا في خطاب مفتوح إلى فرنسا التي ترأس المجموعة على التهديد الذي يشكله انتشار أزمة منطقة اليورو عالميا.

وجاء في خطاب القادة السبعة "يجب على حكومات ومؤسسات منطقة اليورو العمل سريعا لحل أزمة اليورو ويجب على جميع الاقتصادات الأوروبية مواجهة أعباء الديون لمنع انتشار الأزمة على نطاق أوسع في الاقتصاد العالمي.

"يجب أن تدرس منطقة اليورو جميع الخيارات الممكنة لضمان تحقيق الاستقرار في الأمد البعيد لثاني أكبر عملة عالمية."

وصعد وزير الخزانة الأمريكي ثيموثي جايتنر أيضا تحذيراته لأوروبا قائلا إن حل الأزمة أكثر أهمية من الجهود المبذولة لدعم النمو الأوروبي وإن من الضروري تدبير موارد كافية للحيلولة دون تخلف اليونان عن سداد ديونها. لكنه أعرب عن ثقته في أن أوروبا ستتحرك.

وهبطت اسواق الأسهم العالمية بشدة اليوم مع قلق المستثمرين بشأن التوقعات المتشائمة للنمو العالمي وتراجعت مؤشرات الأسهم الأوروبية نحو أربعة بالمئة بينما انخفضت المؤشرات الأمريكية بأكثر من اثنين بالمئة في التعاملات المبكرة في بورصة وول ستريت.

وسيلتقي وزراء المالية من 20 دولة متقدمة ونامية كبرى على العشاء في واشنطن اليوم لمناقشة الأزمة لكن ليس لديهم خطط لإصدار بيان يحدد الخطوط العريضة للحل.

ع ر- وي (قتص)