كاميرون يشكك في الحاجة لتغيير معاهدة الاتحاد الأوروبي

Fri Dec 2, 2011 5:15pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل مع تغيير المصدر)

باريس 2 ديسمبر كانون الأول (رويترز)- قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اليوم الجمعة انه غير مقتنع بالحاجة الي تغيير معاهدة الاتحاد الاوروبي لحل ازمة منطقة اليورو لكنه سيعمل على ضمان حماية مصالح بلاده إذا ادخلت اي تعديلات على المعاهدة.

وقال كاميرون بعد اجتماع مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باريس إن الأزمة لها تأثير مقلق على الاقتصاد البريطاني ودعا إلى إنجاح القمة الأوروبية التي ستعقد الأسبوع القادم حيث ستعرض الخطط الفرنسية الألمانية على زعماء الاتحاد الأوروبي.

وقال كاميرون للصحفيين إن بريطانيا تريد المساعدة في حل الأزمة لكنه كرر القول بإنه إذا تم الاتفاق على إعادة التفاوض على معاهدة الاتحاد الأوروبي فإن أي تعديلات لا بد أن تكون في مصلحة بريطانيا.

ولمح كاميرون -الذي يواجه ضغطا من أعضاء معارضين للاتحاد الأوروبي في حزبه المحافظين- إلى إنه قد يحاول استغلال أي مفاوضات بشأن تغيير المعاهدة لاستعادة بعض السلطات من بروكسل إلى لندن.

لكنه اوضح أن الأولوية هي حل الأزمة الذي قال انه سيعطي دفعة للاقتصاد البريطاني الذي يواجه صعوبات أكبر من أي خطوة أخرى.

وقال كاميرون إن منطقة اليورو تحتاج لأن تقف مؤسساتها "خلف العملة" لإقناع الأسواق بأن لديها الموارد اللازمة وأنها تتمتع بتنافسية حقيقية.

وقال كاميرون قبل أن يركب قطارا للعودة إلى لندن "هاتان المسألتان لا تتطلبان تغيير المعاهدة .. لكن إذا حدث تغيير في المعاهدة عندئد سأعمل على ضمان حماية وتعزيز مصالح بريطانيا."

وحاول ساركوزي -الذي أوضح في كلمة أمس الخميس رؤيته لتغيير معاهدة الاتحاد الأوروبي لزيادة السيطرة المركزية على ميزانيات الدول- تهدئة مخاوف كاميرون الذي يرى أن إعادة ترتيب الحوكمة في الاتحاد الأوروبي قد يقلل النفوذ البريطاني.   يتبع