مسؤولون.. نيكسن الكندية ربما تخسر رخصتها في حقل المسيلة اليمني

Thu Sep 22, 2011 6:00pm GMT
 

دبي 22 سبتمبر أيلول (رويترز)- قال مسؤولون في اليمن ان شركة نيسكن الكندية ربما تخسر رخصتها في حقل المسيلة النفطي اليمني بينما تواجه جهودها لتجديد الاتفاق صعوبات بسبب الاضطرابات السياسية وحاجة الحكومة الماسة إلي الاموال.

وقد توجه خسارة الرخصة ضربة إلي نيكسن التي تنتج حوالي 35 ألف برميل يوميا أو أكثر من 10 بالمئة من انتاجها العالمي من الحقل الذي تنتهي رخصته في ديسمبر كانون الاول. وعانت الشركة التي مقرها كالجاري مشاكل في الانتاج ايضا في اصولها في بحر الشمال هذا العام.

وتسعى نيكسن لتجديد الرخصة لخمسة اعوام اخرى. وبدا ان هذا المسعى صعب خصوصا اثناء اشهر من الاحتجاجات المطالبة بتنحي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح.

وقال مسؤول حكومي كبير لرويترز ان تجديد الرخصة "لن يكون سهلا... انه عملية صعبة في ظل ازمة سياسية."

واضاف قائلا "في حالة عدم الاتفاق فانهم (نيكسن) سيتعين عليهم ان يسلموا الحقل لشركة محلية... لن يكون هناك أي توقف لانتاج النفط."

واشارت مصادر بصناعة النفط الي ان بعض اعضاء الحكومة يعتقدون ان الاتفاق مع نيكسن يجلب إيرادات أقل من تلك التي ينبغي ان يولدها المشروع للدولة.

وقالت نيسكن انها ما زالت تجري محادثات مع الحكومة.

وقال متحدث باسم الشركة في رسالة بالبريد الالكتروني "المناقشات مستمرة مع الحكومة اليمنية بشان تمديد رخصة منطقة امتياز 14 . لن ندلي بأي تعليقات حتى تكتمل تلك المحادثات."

"انشطة الانتاج والشحن مستمرة بشكل عادي... ونحن مستمرون في التركيز على التشغيل الامن والكفء لمنشآتنا وهو ما نفعله على مدى العقدين المنصرمين."   يتبع