ليبيا تقول إنها تتعاون مع تونس لتأمين الحدود

Wed Oct 12, 2011 10:12pm GMT
 

من برايان روهان

بنغازي (ليبيا) 12 أكتوبر تشرين الأول (رويترز)- قال مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي اليوم الأربعاء بعد محادثات مع رئيس الوزراء التونسي المؤقت الباجي قائد السبسي إن ليبيا وتونس تعملان معا لتحسين الرقابة على حدودهما المشتركة.

وفتحت تونس المعبر الرئيسي على الحدود مع ليبيا في أغسطس آب الماضي بعد سيطرة المقاتلين المعارضين للزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي. لكن انتشار الأسلحة في ليبيا أثار قلق الحكومتين من تهريب السلاح.

وقال عبد الجليل في مؤتمر صحفي مع قائد السبسي إن الجهود المشتركة هي لتوفير الأمن للجانبين على الحدود.

وأضاف أن وزيري الدفاع والداخلية من البلدين شاركوا في الاجتماع الذي عقد اليوم وإنهم سيتعاونون معا لوضع رقابة أفضل على الحدود.

وترى الأمم المتحدة في انتشار الأسلحة في ليبيا مبعثا لقلق كبير وتقول إن حكام ليبيا الجدد في حاجة إلى تشكيل شرطة وجيش مناسبين ليحلا محل مئات الميليشيات المشكلة أساسا من متطوعين.

ووصفت النيجر -الجارة الجنوبية لليبيا- خطر تهريب الأسلحة عبر الحدود بأنه "متفجر". وتقول الجزائر إنها قلقة من أن يتمكن متشددو القاعدة من استغلال الفوضي في ليبيا للحصول على أسلحة.

واقتربت الحرب الأهلية التي أنهت حكم القذافي الذي استمر أربعة عقود من نهايتها هذا الأسبوع بعدما تمكن مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي من دفع القوات الموالية للقذافي للتمركز في جيبين صغيرين في سرت مسقط رأس الزعيم المخلوع.

ويخشى جيران ليبيا ألا يتمكن المجلس الانتقالي من تأمين الأسلحة التي خلفها النظام القديم حال بسط سيطرتهم على كامل اراضي البلاد.   يتبع