مفتي مصر ينفي وجود تمييز ضد المسيحيين ويهون من نفوذ الاسلاميين

Tue Nov 22, 2011 11:28pm GMT
 

بيتاني قرب نهر الاردن 22 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز)- نفي الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية اليوم الثلاثاء أن المسيحيين في مصر يواجهون تمييزا طائفيا وقال ان الاسلاميين لن يفوز بأكثر من 20 بالمئة من الاصوات في الانتخابات البرلمانية المقرر اجراؤها الاسبوع القادم.

وقال المفتي ان مصر فعلت كل ما في وسعها لالغاء التمييز ضد الاقباط الذين يشكلون حوالي 10 بالمئة من سكان مصر البالغ عددهم نحو 80 مليون نسمة لكن أقلية صغيرة من الاسلاميين السلفيين الاصوليين يثيرون مشاكل.

وتتهم شخصيات قبطية بارزة في مصر الجيش بعدم حماية الاقباط من هجمات السلفيين وانه يعامل المحتجين منهم باساليب أكثر قسوة من تلك التي يستخدمها ضد المحتجين الاخرين. وتوفي حوالي 25 شخصا الشهر الماضي في اشتباكات بين قوات من الجيش ومحتجين غالبيتهم من المسيحيين في وسط القاهرة.

وقال جمعة لرويترز على هامش المنتدى الاسلامي-الكاثوليكي الثاني بالقرب من نهر الاردن "لا توجد مشكلة حقيقية."

وأضاف قائلا ان الاشتباكات التي وقعت الشهر الماضي "لم تكن عنفا طائفيا".

"هذا مجرد صدى للفترة الانتقالية الفوضوية التي نمر بها حاليا في مصر."

وقال جمعة ان عدد السلفيين في مصر لا يزيد عن 250 ألفا وانهم وجماعة الاخوان المسلمون لن يفوزوا مجتمعين بأكثر من خمس الاصوات في الانتخابات المقبلة.

واضاف قائلا "في الانتخابات لن يحصل الاسلاميون على أكثر من 20 بالمئة... انا متأكد ان غالبية المصريين مع الصوت المعتدل للاسلام."

وقال جمعة ان السلطات الدينية في مصر اصدرت أربعة فتاوى في الاعوام القليلة الماضية تؤكد بوضوح ان المسيحيين لهم الحق في بناء كنائسهم لكن السلفيين -الذين قال انهم مدعومون باموال اجنبية- يرفضون تلك الفتاوى.   يتبع