ليبيا تعيد فتح المعبر الحدودي الرئيسي مع تونس

Fri Dec 23, 2011 12:30am GMT
 

من طه زرقون

راس جدير (ليبيا) 23 ديسمبر كانون الأول (رويترز)- أعادت الحكومة الجديدة في ليبيا يوم الخميس فتح المعبر الحدودي الرئيسي مع تونس بعد إغلاق استمر ثلاثة اسابيع بعد ان استعادت السيطرة على الموقع من ميليشيات اشتبكت مع قوات أمن تونسية.

وأبرز فشل السلطات الليبية في الحفاظ على النظام في المعابر الحدودية للبلاد التحديات التي تواجه القيادة الجديدة بعد الاطاحة بمعمر القذافي.

وفي حفل سادته الفوضى تدافع عشرات من ضباط الشرطة لابعاد الصحفيين بينما كان وزير الداخلية عمر الخضراوي يعيد فتح معبر راس جدير الحدودي الذي اعيد طلاؤه ترافقه فرقة موسيقية من الشرطة عزفت النشيد الوطني.

وقال الخضراوي مشيرا الي الميليشيات "الثوار ساعدوا في تأمين المعبر الحدودي على مدى الفترة السابقة وهم سلموه الان الي وزارة الداخلية التي ستشرف عليه من الان فصاعدا."

وفي غياب جيش وشرطة يمارسان مهامهما بشكل كامل سيطرت الميليشيات -التي انبثقت عن الحرب التي أنهت حكم القذافي الذي استمر 42 عاما- على مناطق نفوذ متنافسة في البلاد وعاصمتها متحدية سلطة الحكومة الانتقالية.

ويتحكم معبر راس جدير في شريان حيوي للبضائع المتجهة الي العاصمة الليبية طرابلس.

لكن النقل تعطل بسبب اشتباكات بين قوات أمن تونسية وميليشيات تسيطر على الطريق منذ سقوط طرابلس في اغسطس اب.

وي (سيس)