3 كانون الثاني يناير 2012 / 01:42 / بعد 6 أعوام

مفاوضون فلسطينيون واسرائيليون يجتمعون اليوم لكن الاجواء قاتمة

من سليمان الخالدي

عمان 3 يناير كانون الثاني (رويترز) - يجتمع مفاوضون اسرائيليون وفلسطينيون في الاردن اليوم الثلاثاء بحضور وسطاء دوليين لمحاولة احياء محادثات السلام المتوقفة لكن أيا من الجانبين لا يثير آمالا بانهما يمكنهما انهاء حالة الجمود التي مضى عليها أكثر من عام.

وتوقفت المحادثات في اواخر 2010 بعد ان رفضت اسرائيل تجديد تجميد جزئي للاستيطاني اليهودي في الضفة الغربية المحتلة وهو ما طالب به الفلسطينيون.

ويقول الفلسطينيون انهم لا يمكنهم إجراء المحادثات بينما اسرائيل تعزز قبضتها على الارض التي استولت عليها في حرب 1967 والتي يعتزمون انشاء دولتهم المستقلة عليها. وتقول اسرائيل انه يجب ألا تكون هناك أي شروط مسبقة لاستئناف عملية السلام.

وقال الوزير الاسرائيلي دان ميريدور "السبيل الوحيد للوصول الي اتفاق هو من خلال المحادثات... يجب ان يكون لدينا امل في الوصول الي نتيجة مرضية لكن الامر لا يتوقف علينا وحدنا."

ولم يبد الفلسطينيون ايضا تفاؤلا قبل اجتماع عمان.

وقال المفاوض الفلسطيني صائب عريقات "نحن نأمل أن... تكف اسرائيل عن سياسات فرض الحقائق على الارض والاملاءات وان تعلن عن وقف الاستيطان وان تعلن عن قبول مبدأ الدولتين."

واضاف قائلا "لم نكن في يوم من الايام ضد المفاوضات او استئناف المفاوضات.. على العكس تماما الطرف الذي اوقف المفاوضات.. الطرف الذي اختار المستوطنات والاغتيالات والاعتقالات وفرض الحقائق على الارض هو الجانب الاسرائيلي ونأمل ان... تبدأ الحكومة الاسرائيلية فورا تنفيذ ما عليها من التزامات وخاصة وقف الاستيطان وقبول حل الدولتين على حدود عام 67 حتى يصار الى استئناف المفاوضات."

وتجمع المحادثات التي ستعقد في وزارة الخارجية الاردنية عريقات والمفاوض الاسرائيلي اسحق مولكو وممثلين عن اللجنة الرباعية لوسطاء السلام في الشرق الاوسط والتي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة.

وقال متحدث باسم الوزارة في وقت سابق هذا الاسبوع ان الاجتماع يهدف للتوصل الي ارضية مشتركة للسماح باستئناف المحادثات المباشرة بين اسرائيل والفلسطينيين بهدف الوصول الى اتفاقية سلام بحلول نهاية العام الحالي.

وحثت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ايضا الجانبين على "الاستفادة من هذه الفرصة". وقالت "الحاجة الي سلام دائم هي الان أكثر إلحاحا من أي وقت مضى."

لكن عضوا بارز باللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال ان اسرائيل والفلسطينيين ينفذان فقط طلبا للرباعية لعرض مواقفهما بشان مسألتي الامن والحدود.

وأبلغ واصل ابو يوسف رويتر في رام الله حيث مقر السلطة الفلطسينية "هذا ليس استئنافا للمفاوضات."

وأبدت بضع فصائل فلسطينية -من بينها حركة حماس الاسلامية- رفضها لعقد اجتماع اليوم بين المفاوضين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وقال سامي ابو زهري الناطق باسم حماس إن الحركة "تستهجن استمرار اللقاءات السياسية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي وتعتبر استمرار هذه اللقاءات إعادة إنتاج لسياسة الفشل".

وقال دبلوماسي في العاصمة الاردنية ان اجتماع اليوم من غير المتوقع ان يؤدي الي انفراجة. واضاف قائلا "لكي نكون واقعيين فانه لن يحل أي شيء رغم انه قد يعطي طاقة جديدة."

واضطلعت الرباعية -التي انشئت قبل عشر سنوات- بدور رئيسي في الاشهر القليلة الماضية في محاولات للتوسط في مفاوضات جديدة وجاء تدخلها بعد ان فشلت ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما في احياء الجهود الدبلوماسية.

وي (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below