نشطاء.. القوات السورية تقتل 22 مدنيا على الاقل في محافظتي حمص وحماة

Tue Sep 13, 2011 1:33am GMT
 

عمان 13 سبتمبر أيلول (رويترز)- قال سكان ونشطاء ان القوات السورية قتلت 22 مدنيا على الاقل يوم الاثنين في مداهمات في محافظتي حمص وحماة في اطار حملتها العنيفة على الاحتجاجات المطالبة بسقوط الرئيس بشار الاسد والتي قالت الامم المتحدة انها أودت بحياة 2600 شخص.

واضافوا ان من بين القتلى رجلا وابنه سقطا في بلدة الرستن قرب مدينة حمص و15 قرويا قتلوا في مداهمات في ريف حماة فيما قالوا انها واحدة من أكبر المداهمات العسكرية منذ اندلاع الانتفاضة المناهضة لحكم الاسد في ماس اذار.

وأفاد سكان وناشطون بأن 2000 جندي على الاقل تعززهم عشرات من المركبات المدرعة اطلقوا نيران الرشاشات بشكل عشوائي واقتحموا بضع قرى وبلدات في سهل الغاب شمال غرب حماة.

وفي وقت سابق قال سكان ونشطاء ان بضعة الاف من الجنود تعززهم مئات من من المركبات المدرعة احتشدوا في الاربع والعشرين ساعة الماضية في مناطق شمالي حماة شهدت أكبر الاحتجاجات المناهضة لحكم الاسد.

وقالت جماعة سواسية السورية المعارضة يوم الاحد إن 113 مدنيا قتلوا الاسبوع الماضي خلال ما يقول نشطاء ودبلوماسيون انه تصعيد لعمليات المداهمة من القوات السورية لاعتقال منسقي الاحتجاجات.

وتلقي دمشق بالمسؤولية في العنف على جماعات مسلحة. واعطت مستشارة الرئيس السوري بثينة شعبان اثناء زيارة لموسكو تقديرا لعدد القتلى أقل مما أعلنته الامم المتحدة وقالت ان نصف القتلى من قوات الامن.

وأبلغت الصحفيين في موسكو انه وفقا للأرقام الرسمية قتل 700 من الجيش والشرطة و700 من المسلحين.

وفي المقابل قالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان نافي بيلاي ان رقم الأمم المتحدة قائم على "مصادر موثوق بها على الأرض."

وأبلغت بيلاي مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة "عدد القتلى منذ اندلاع الاحتجاجات في منتصف مارس 2011 ... وصل الآن الي 2600 على الأقل."

ولم تحدد هوية المصادر. ومنعت الحكومة السورية فريق التحقيق التابع لبيلاي والصحفيين الأجانب من دخول البلاد.

وي (سيس)