سائقو كولومبيا يدعون لمقاطعة محطات الوقود لخفض اسعار البنزين

Tue Mar 13, 2012 2:44am GMT
 

بوجوتا 13 مارس اذار (رويترز)- دعا السائقون في كولومبيا الي مقاطعة محطات الوقود ليوم واحد للضغط من اجل خفض اسعار البنزين في بلد توجد به واحدة من أسرع صناعات النفط نموا في امريكا اللاتينية.

والكولومبيون غاضبون من الزيادات في اسعار البنزين التي تحددها الحكومة في حين تتدفق شركات الطاقة على حقول النفط في البلاد وتضاعف الانتاج تقريبا في خمس سنوات.

وتأتي المقاطعة بعد ايام من استخدام شرطة مكافحة الشغب قنابل الغاز المسيل للدموع في العاصمة لتفريق متظاهرين حطموا نوافذ حافلات وهاجموا محطات للحافلات احتجاجا على تدهور خدمات النقل العام في بوجوتا.

وقالت الكسندرا مورينو من حزب ميرا الذي يمثل اتجاه الوسط ويدعم الاحتجاج "اذا كانت كولومبيا حقا في ازدهار نفطي فيجب (على الحكومة) الا تقلق من فقدان العائدات لان عمليات الاستكشاف ستمنحها انتاجا جديدا.

"يجب ان تشفق الحكومة على الشعب الكولمبي وتخفض الاسعار."

واسعار البنزين في بوجوتا 8912 بيزو -او حوالي 5.00 دولارات امريكية للجالون- مقارنة مع متوسط يبلغ حوالي 3.80 دولار للجالون في الولايات المتحدة. وفي 2004 كان السائقون يدفعون حوالي 4400 بيزو للجالون في كولومبيا.

وقالت مورينو انه يجب على الحكومة ان تخفض سريعا اسعار البنزين في محطات الوقود بالغاء الضرائب التي تبلغ حوالي 2000 بيزو او 1.13 دولار للجالون. كما يرغب السائقون الذين اتحدوا عبر شبكات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك في ان تغير الحكومة صيغة حساب الزيادات الشهرية للاسعار.

وقال الكين جويرو (38 عاما) احد العاملين في محطة للوقود في شمال بوجوتا عندما سئل عن تأثير المقاطعة ان عدد السائقين الذين يتزودون بالوقود "تراجع كثيرا.. يمكنني ان اقول بحوالي 80 بالمئة".

واضاف قائلا "الاحتجاج فكرة جيدة فمع كل شركات النفط التي لدينا هنا لا يوجد ما يبرر هذه الاسعار."

ولم تقدم المنظمة الرئيسية لمحطات الوقود في البلاد المزيد من التفاصيل عن مدى تأثر المبيعات. ولم يصدر تعقيب فوري من وزارة الطاقة.

ع أ ش - وي (من)