دراسة.. فيروس (اتش.اي.في) ينتشر في الشرق الأوسط وشمال افريقيا

Wed Aug 3, 2011 3:56am GMT
 

من كيت كيلاند

لندن 3 أغسطس اب (رويترز) - قال باحثون يوم الثلاثاء إن فيروس (إتش.آي.في) المسبب لمرض الايدز ينتشر بين المثليين وثنائي الجنس في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وإن مستويات عالية من السلوك الجنسي المحفوف بالمخاطر يهدد بزيادة انتشار الفيروس في المنطقة.

وفي أول دراسة من نوعها في المنطقة -حيث المثلية الجنسية والثنائية الجنسية من المحظورات- وجد باحثون من كلية طب وايل كورنيل في قطر أدلة على بؤر لتفشي فيروس الإيدز حيث تزيد معدلات الإصابة عن 5 بالمئة في مجموعة معينة من السكان في عدة دول مثل مصر والسودان وباكستان وتونس.

وقال الباحثون في دورية المكتبة العامة لعلوم الطب إن معدلات الاصابة بفيروس الإيدز في منطقة واحدة بباكستان بلغت ما يصل إلى 28 بالمئة.

وشدد الباحثون على حاجة البلدان المعرضة للخطر إلى التحرك سريعا لتوسيع نطاق مراقبة الفيروس واتاحة اختبارات الكشف عن الفيروس وخدمات الوقاية والعلاج للرجال الذين يمارسون الجنس مع اقرانهم في محاولة لوقف انتشار المرض.

وتشير أحدث بيانات الأمم المتحدة إلى أن ما يقدر بنحو 33.3 مليون شخص في أنحاء العالم كانوا حاملين لفيروس (اتش.آي.في) في 2009 ويعيش 22.5 مليون من هؤلاء في الدول الواقعة جنوبي الصحراء الافريقية.

وهناك القليل من البيانات المنشورة عن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هذا الشأن وقالت غناء ممتاز التي أشرفت على الدراسة مع زميلها ليث أبو رداد إن هذا قد يقود لمفاهيم خاطئة بانه لا يوجد معلومات موثوق بها على الإطلاق.

وقالت في مقابلة عبر الهاتف "انه مثل الثقب الأسود في الخريطة العالمية لفيروس نقص المناعة وهذا أثار مناظرات ومناقشات كثيرة حول وضع الوباء."

لكن عندما دقق الباحثون في الامر وجدوا أن البيانات متاحة بالفعل وإن كانت غالبا ما تجمعها جماعات مختلفة ولا يتم الاعلان عنها.   يتبع