صندق النقد الدولي يقول الاتفاق اليوناني ما زال يواجه مخاطر

Thu Feb 23, 2012 4:05pm GMT
 

واشنطن 23 فبراير شباط (رويترز)- قال مسؤول في صندوق النقد الدولي اليوم الخميس إن الصندوق متفائل بشأن الاتفاق الذي توصلت اليه اليونان مع دائنيها لكنه لا يزال يرى مخاطر في تنفيذ حزمة الإصلاحات الجديدة.

وقال جيري رايس مدير العلاقات الخارجية بصندوق النقد إن الصندوق حصل على تأكيدات من أحزاب سياسية مختلفة في اليونان بأن الاتفاق سيظل قائما بعد الانتخابات المقررة في ابريل نيسان.

وأضاف قائلا في مؤتمر صحفي "إنها حزمة قوية لكنها تتوقف على التنفيذ وهناك مخاطر. إنها حزمة إجراءات صعبة. نحن ندرك الصعوبات التي يواجهها الشعب اليوناني."

وأقر البرلمان اليوناني مقايضة ديون مع حملة السندات من القطاع الخاص اليوم للمساعدة في ضمان اقرار اتفاق انقاذ بقيمة 130 مليار يورو رغم موجة جديدة من الاحتجاجات ضد الشروط الصعبة لحزمة الانقاذ المالي.

وأقر وزراء مالية منطقة اليورو يوم الثلاثاء ثاني حزمة انقاذ لليونان منذ 2010 مما جنب الدولة شبح افلاس فوضوي الشهر القادم لكن ذلك لم يبدد الشكوك بشأن الاستقرار المالي والاجتماعي في اليونان في المدى البعيد.

وقال رايس إن حجم مساعدات صندوق النقد الدولي الاضافية لليونان لم يتحدد بعد.

واضاف قائلا "ليس لدينا رقم محدد بشأن تمويل صندوق النقد.. ستتم مناقشة هذا الأمر مع مجلس إدارة الصندوق."

وسلم رايس بأن الركود اليوناني لن يصل إلى أدنى مستوياته قبل وقت ما في العام القادم مما سيجعله أحد أطول موجات الركود في التاريخ الحديث.

وانضم أطباء وموظفون في قطاع الصحة إلى موجة من الغضب الشعبي في اليونان اليوم حيث بدأوا إضرابا لمدة 24 ساعة احتجاجا على خفض الأجور ودعوا إلى احتجاج أمام وزارة الصحة.

وتواصل المستشفيات تقديم الحد الأدنى من الخدمات.

م ص ع - وي (قتص)