مقابلة-وزير يمني يعول على المساعدات لدعم عملته وخفض عجز الموازنة

Thu Feb 23, 2012 5:35pm GMT
 

من جوزيف لوجان

صنعاء 23 فبراير شباط (رويترز)- قال محمد السعدي وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني اليوم الخميس إن اليمن يعول على تنفيذ دول الخليج تعهداتها لمنحه مساعدات بمليارات الدولارات للمساعدة في دعم العملة وخفض عجز كبير في ميزانيته.

وفي مقابلة مع رويترز رفض الوزير تحديد حجم العجز في الميزانية بعد سنة من الاضطرابات نتيجة احتجاجات واسعة سعت للاطاحة بالرئيس علي عبد الله صالح.

لكنه قال إن العجز لا يقل عن ضعفي المستوى المستهدف الذي حدده صندوق النقد الدولي والبالغ خمسة بالمئة. والصندوق أحد الوكالات الدولية التي يسعى اليمن للحصول على مساعدات منها بعد انتخابات سيتولى بموجبها نائب صالح الرئاسة في إطار خطة لتفادي حرب أهلية.

وقال السعدي -الذي يمثل الحكومة في المحادثات مع المانحين المحتملين- إنه لن يتحدث عن رقم محدد لكنه اوضح أنه سيكون أكبر من 10 بالمئة.

واضاف أن اليمن يعمل في الربع الأول من 2012 بميزانية العام الماضي.

ويأمل السعدي أن تساعد الانتخابات في أن يتم اثناء قمتين للمانحين المحتملين في الشهر القادم وفي يونيو حزيران صرف أموال تم التعهد بها في 2006 لدعم البلد البالغ عدد سكانا 24 مليون نسمة والذي يعاني تناقصا في موارده من المياه والنفط.

وقال انه إذا وافقت دول الخليج على صرف الأموال التي تعهدت بها في 2006 فسيكون هناك بعض الأمل مشيرا إلى أن بلاده تحتاج 1.8 مليار دولار للحفاظ على سعر صرف العملة.

ويجري تداول الريال اليمني الذي يحدد سعره يوميا عند حوالي 220 ريالا مقابل الدولار بعدما هبط الي حوالي 250 ريالا في العام الماضي الذي شهد هجمات على خط أنابيب نفطي مهم لصادرات الخام المتواضعة التي تشكل نحو ثلثي ايرادات البلاد من العملة الصعبة.   يتبع