الاحتياطي الاتحادي الأمريكي يخفض نبرة الحديث عن محفزات نقدية

Tue Apr 3, 2012 6:51pm GMT
 

واشنطن 3 ابريل نيسان (رويترز) - يبدو أن صانعي السياسة في مجلس الاحتياطي الاتحادي الامريكي أصبحوا أقل حماسة في إطلاق جولة جديدة من المحفزات النقدية مع تحسن الاقتصاد.

وأظهر محضر اجتماع البنك المركزي الامريكي في مارس آذار الي علامات في الآونة الأخيرة على نمو أقوى بشكل طفيف لكن صانعي السياسة النقدية بقوا حذرين بشأن نهوض واسع للنشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة ويركزون بشكل كبير على معدل البطالة الذي لا يزال مرتفعا.

ورغم ذلك أشار محضر الاجتماع إلى أن الشهية لجرعة أخرى من التيسير الكمي ضعفت بشكل كبير.

كما تبين من المحضر أن عضوين يعتقدان أن هناك حاجة إلى محفزات إضافية إذا فقد الاقتصاد زخمه أو استمر معدل التضخم منخفضا جدا لفترة طويلة.

ويتعارض هذا مع اجتماع يناير كانون الثاني حينما أشار بعض الأعضاء إلى حاجة محتملة لتيسير إضافي قبل مضي فترة طويلة بينما رأى آخرون أن المحفزات ستكون مطلوبة إذا ازدادت الأوضاع الاقتصادية سوءا.

ولا يزال الاحتياطي الاتحادي حذرا بشأن آفاق الاقتصاد الامريكي.

وقال محضر اجتماع مارس "يتفق الأعضاء بشكل عام على أن آفاق الاقتصاد رغم أنها أقوى قليلا بصفة عامة إلا أنها مشابهة في مجملها للأوضاع وقت اجتماعهم في يناير."

(إعداد علاء رشدي للنشرة العربية- تحرير وجدي الالفي- هاتف 0020225783292)