3 كانون الثاني يناير 2012 / 22:13 / بعد 6 أعوام

امريكا: سوريا لا تفي بالتزاماتها للجامعة العربية

(لاضافة تفاصيل)

واشنطن 3 يناير كانون الثاني (رويترز)- قالت وزارة الخارجية الامريكية اليوم الثلاثاء ان لديها بواعث قلق جدية بشأن تعامل سوريا مع بعثة مراقبة من جامعة الدول العربية تهدف لوقف حملة لقمع المحتجين المناهضين للحكومة ولا تعتقد ان دمشق جاهزة لتنفيذ بنود اتفاق سلام تسانده الجامعة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند للصحفيين ”مبعث قلقنا أن النظام السوري لم يف بكل الالتزامات التي قدمها للجامعة العربية عندما قبل إقتراحها قبل نحو تسعة اسابيع.“

واضافت نولاند قائلة ”على سبيل المثال لم يتوقف العنف.. أبعد ما يكون عن ذلك“ في اشارة الي تقارير مستقلة عن عشرات من الوفيات الجدد في سوريا منذ الحادي والثلاثين من ديسمبر كانون الاول.

وقالت الجامعة العربية يوم الاثنين ان مراقبيها في سوريا يأملون بوضع نهاية لاراقة الدماء بعد عشرة اشهر من انتفاضة شعبية ضد الرئيس بشار الاسد وطلبت فسحة من الوقت لانجاز مهمتهم.

لكن منذ وصول الفريق الاسبوع الماضي قتلت قوات الامن السورية أكثر من 132 شخصا وفقا لاحصاء أعدته رويترز. وتقول جماعات للنشطاء إن 390 شخصا قتلوا.

ويتحقق المراقبون مما إذا كانت سوريا تنفذ خطة سلام للجامعة العربية بسحب قواتها من المدن المضطربة وإطلاق سراح آلاف الاشخاص الذين اعتقلوا اثناء الانتفاضة التي بدأت في مارس اذار الماضي.

وقالت نولاند ان من المنتظر أن يصل جيفري فيلتمان مساعد وزيرة الخارجية الامريكية الي القاهرة لاجراء محادثات قبل اجتماع وزاري للجامعة العربية يوم السبت دعي اليه لمناقشة الوضع في سوريا.

واضافت قائلة ”نحن ندعم مساعيهم لضمان ان تكون هذه البعثة ذات مصداقية وفعالة إذا كان لها ان تواصل السير قدما.“

وقالت نولاند ان الولايات المتحدة قلقة لتقارير بانه في بعض الحالات فان قوات عسكرية سورية ترتدي زي الشرطة لاخفاء اعمالها.

واضافت قائلة ”في بعض الحالات فان النظام يعمد الي اذاعة تقارير كاذبة بأن المراقبين في الطريق ويخرج المتظاهرون الي الشوارع ثم يطلقون النار عليهم.“

وقالت نولاند ان الولايات المتحدة ستواصل التشاور مع جماعات المعارضة الناشئة في سوريا ومع حلفائها بشان الخطوات التالية المحتملة في الازمة التي تشير تقدايرت للامم المتحدة إلي انها أودت بحياة أكثر من 5000 شخص منذ أن اطلق الاسد حملة القمع.

لكن مع تهديد منشقين مسلحين في سوريا بتصعيد هجماتهم على قوات الاسد أكدت نولاند تحذير واشنطن المتكرر من ان تصعيد العنف لن يؤدي سوى الي تفاقم المشكلة.

وقالت ”ذلك هو بالضبط ما يريده النظام... جعل سوريا أكثر عنفا ليكون لديه ذريعة للانتقام بنفسه.“

وي (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below