الاتحاد الأفريقي: على العالم أن يستثمر تراجع المتمردين في الصومال

Tue Sep 13, 2011 10:11pm GMT
 

أديس أبابا 13 سبتمبر أيلول (رويترز)- قال الاتحاد الأفريقي اليوم الثلاثاء إنه يتعين على القوى الكبرى أن تستفيد من تراجع متمردي حركة الشباب الإسلامية الصومالية وتكثف جهودها لهزيمتهم بدعم قوات الحكومة الصومالية وفرض منطقة حظر للطيران وحصار بحري.

وانسحبت حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة من قواعد في العاصمة الصومالية مقديشو في نهاية أغسطس آب الماضي مما أنعش الآمال في انحسار نفوذها في الدولة الواقعة في القرن الأفريقي.

وهددت حركة الشباب بأنها ستقاتل في أماكن اخرى لكن خبراء يقولون إن انقسامات داخلية وانباء عن نقص في اعداد المقاتلين أصاباها بضعف شديد.

وقال رمضان العمامرة رئيس مفوضية السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي للصحفيين "هناك اعتقاد مشترك بيننا جميعا بأن الوقت حان لإحداث تغيير على الارض في الصومال."

واضاف العمامرة الذي كان يتحدث من مقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا قائلا "قد يكون هناك قدر من الإحباط (قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي) ليست مجهزة بشكل كامل والقوات (الحكومية) ليست جاهزة بشكل كامل للعمليات بحيث تتمكن من الاستفادة بشكل فوري من فترة اصبح الشباب فيها أكثر ضعفا عما اعتادوا عليه في السابق."

وتشن حركة الشباب حربا منذ أربع سنوات ضد قوات الحكومة المدعومة من الغرب وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي.

وفي العام الماضي دعا الاتحاد الأفريقي مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الي فرض منطقة حظر للطيران وحصار بحري على الدولة التي مزقتها الحرب لقطع تدفق الأسلحة والمجندين للمتمردين لكن المجلس لم يستجب للطلب.

وستعقد الأمم المتحدة مؤتمرا بشأن الصومال في نيويورك الأسبوع القادم وقال العمامرة إنه يأمل باتخاذ "خطوات ملموسة" لدعم جهود الإطاحة بالمتمردين.

واضاف قائلا "تم ابلاغنا بأن هذه التوصيات موضع دراسة على مستوى الأمم المتحدة ونعتقد أن الوقت حان لتنفيذ هذه الإجراءات التي من المرجح أن تغير مفاعيل الوضع في الصومال."

ويعاني الصومال مجاعة تقول الأمم المتحدة إنها تفتك بالمئات يوميا.

أ م ر- وي (سيس)