قياديون من الإخوان المسلمين في مصر: مستعدون لتقديم "شهداء جدد"

Wed Sep 14, 2011 12:24am GMT
 

الإسكندرية (مصر) 14 سبتمبر أيلول (رويترز)- قال قياديون من الإخوان المسلمين إن الجماعة مستعدة لتقديم "شهداء جدد" في مظاهرات إحتجاج إذا لم تبدأ هذا الشهر إجراءات لعقد الانتخابات التشريعية المرتقبة.

وقال عضو المكتب الإداري للجماعة حسن البرنس في اجتماع جماهيري بمدينة الإسكندرية على ساحل البحر المتوسط ليل الثلاثاء إن الجماعة ستعتبر شرعية الفترة الانتقالية الحالية منتهية بحلول 27 سبتمبر أيلول إذا لم يفتح باب الترشح لانتخابات مجلسي الشعب والشورى.

وأضاف قائلا "تربينا في الإخوان على الشهادة ومستعدون لتقديم الشهداء من جديد. والمظاهرات والاعتصامات بالميدان (ميدان التحرير بالقاهرة) ستعود من جديد إن لم يخضع الجميع لإرادة الشعب وعلى رأسهم سيادة المشير (محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة)."

ويدير المجلس الأعلى للقوات المسلحة شؤون مصر لفترة انتقالية منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في انتفاضة شعبية في فبراير شباط.

ولم تشارك الجماعة في الانتفاضة من بدايتها لكن ألوفا من عناصرها كان لهم دور في مقاومة الشرطة وبلطجية حاولوا إفساد المظاهرات في الأيام التالية.

وقتل في الانتفاضة نحو 850 متظاهرا وأصيب أكثر من ستة آلاف.

وبعد خلع مبارك اجري استفتاء دستوري أقر إجراء الانتخابات التشريعية في سبتمبر ايلول لكن الحكومة قالت إن انتخابات مجلس الشعب ستجرى في ديسمبر كانون الأول وإن انتخابات مجلس الشورى ستجرى في يناير كانون الثاني.

وبدت الجماعة -وهي الأكثر تنظيما بين الجماعات والأحزاب السياسية في مصر- متوافقة مع المجلس العسكري بعد سقوط مبارك لكن شقاقا دب بين الجانبين في الأيام الماضية خاصة بعد قرار المجلس العسكري تعديل قانون الطواريء للعمل به في حفظ الأمن.

وتقول الجماعة إن قانون الطواريء يمكن أن يستعمل مرة أخرى ضد السياسيين.   يتبع