مسؤولون.. حوالي 700 مدرب امريكي سيبقون في العراق بعد انسحاب القوات

Thu Nov 24, 2011 1:28am GMT
 

بغداد 24 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز)- قال مسؤولون عراقيون وامريكيون ان حوالي 700 مدرب امريكي معظمهم مدنيون سيساعدون قوات الامن العراقية عندما تغادر القوات الامريكية العراق بحلول نهاية العام.

وهذا العدد منخفض كثيرا عن الرقم الذي ناقشته واشنطن وبغداد في احدى المراحل والبالغ بضعة الوف من الجنود والمتعاقدين.

وعدد الجنود والمدربين الامريكيين الذين سيبقون في العراق كان موضوعا لاشهر من المحادثات غير الرسمية قبل القرار الذي اتخذه الرئيس الامريكي باراك اوباما في اكتوبر تشرين الاول بانهاء الوجود العسكري الامريكي في العراق. وستغادر باقي القوات الامريكية والتي يقل عددها الان عن 20 ألفا البلاد قبل نهاية العام.

وقال مسؤول أمني عراقي بارز على دراية بالمحادثات "لم تعد هناك محادثات بشان هذه المسألة والعدد الاجمالي النهائي للمدربين الامريكيين هو 740 ... معظهم متعاقدون مدنيون للتدريب على الاسلحة وعدد قليل فقط ضباط عسكريون."

ويحتاج العراق الي خبراء امريكيين لتدريب قواته الامنية على دبابات وطائرات مقاتلة ومعدات امريكية اخرى مع قيامه باعادة بناء جيشه بعد حوالي تسع سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وأطاح بصدام حسين.

وتراجع العنف بشكل حاد من ذروة القتال الطائفي في 2006-2007 لكن اكثر من 250 من المدنيين وافراد الشرطة وجنود الجيش قتلوا في العنف في اكتوبر.

وقال مسؤول عسكري امريكي ان حوالي 700 مدرب مدني من المتوقع ان يبقوا الي جانب 157 عسكريا سيكونون ملحقين على مكتب التعاون الامني بالسفارة الامريكية وقوة حراسة تتألف من 20 إلي 25 من مشاة البحرية.

وقال المسؤول العراقي ان المدربين سيعملون في قواعد عراقية في بغداد وتكريت وكركوك والبصرة والناصرية وبسمايا والتاجي واربيل. وسيجري إلحاق ما يزيد قليلا عن 100 مدرب على وزارة الداخلية لتدريب الشرطة وسيعمل الباقون مع وزارة الدفاع.

واضاف قائلا "هم ليس لهم أي حصانة لكنهم سيكونون جزءا من وفد السفارة الامريكية في العراق."

وي (سيس)