متسللون استهدفوا موقع الرئاسة البرازيلي على الانترنت

Fri Jun 24, 2011 2:34am GMT
 

ساو باولو 24 يونيو حزيران (رويترز)- اضطرت البرازيل إلي اغلاق موقع الرئاسة على الانترنت ومواقع حكومية أخرى بصورة مؤقتة يوم الخميس وذلك بعد يوم واحد من نجاح هجمات الكترونية في تعطيل مواقع حكومية أخرى لفترة وجيزة.

وأعلنت جماعة (لولز سكيورتي) المتخصصة في التسلل إلي المواقع الالكترونية المسؤولية عن بعض من هذه الهجمات وقالت انها اطلقت ما تصفها بمعلومات شخصية عن الرئيسة ديلما روسيف وعن رئيس بلدية ساو باولو.

وكانت هذه الاحدث في موجة هجمات الكترونية تستهدف شركات ومنظمات وحكومات.

وقالت متحدثة باسم الحكومة لرويترز ان الهجوم على موقع الرئاسة "أحدث تزاحما على زيارة الموقع بهدف جعله غير متاح. لم يكن الغرض منه سرقة معلومات."

وقال متحدث اخر ان الموقع يقدم الكلمات الرئاسية والقوانين ومعلومات عامة أخرى. وعاد الموقع الى العمل في وقت لاحق.

وحجبت بضعة مواقع أخرى على الانترنت لتعزيز الامن في اعقاب هجمات مماثلة من بينها موقع وزارة الرياضة. وقالت متحدثة باسم الوزارة ان الهجوم لم يؤثر على بيانات او يعرض "قلب النظام" للخطر.

لكن متسللي جماعة (لولز سكيورتي) في البرازيل زعموا عبر موقع تويتر انهم حصلوا على نسخة من بيانات محمية من موقع الوزارة وعرضوا ما قالت الجماعة انها بيانات بشان اموال اتحادية ارسلت الى الولايات التي ستستضيف نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014 .

كما اطلقت الجماعة ما قالت انها بيانات شخصية عن روسيف وجيلبرتو كاساب رئيس بلدية ساو باولو من بينها ارقام هواتف لكليهما.

وتعرضت مواقع حكومية أخرى للهجوم مؤخرا. ولم يستطع المواطنون تصفح مواقع الحكومة الاتحادية والرئاسة وادارة الضرائب في البرازيل لنحو ساعتين ونصف في وقت سابق من الاسبوع.

وشنت (لولز سكيورتي) هجمات واسعة على مواقع شركة سوني والمخابرات المركزية الامريكية (سي.آي.إيه) وقناة فوكس التلفزيونية وأهداف أخرى. وأدت الهجمات في الغالب إلي تعطل مؤقت للمواقع على الانترنت.

س م خ - وي (عم)