منظمة: الأزمة المالية تؤثر سلبا على المعونات العالمية

Wed Apr 4, 2012 3:40pm GMT
 

باريس 4 ابريل نيسان (رويترز)- قالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية اليوم الأربعاء إن انفاق المانحين الرئيسيين في العالم على المعونات الخارجية تراجع للمرة الأولى منذ 1997 مع تخفيض الاقتصادات المتقدمة ميزانياتها في أعقاب الأزمة المالية العالمية.

وأضافت المنظمة أن المعونات الي الدول النامية انخفضت 3 بالمئة في 2011 وأن الدول الواقعة جنوبي الصحراء في افريقيا على وجه الخصوص حصلت على مساعدات أقل من الوعود التي تلقتها.

وشكلت تدفقات المعونات العام الماضي 0.31 بالمئة من الدخل القومي الاجمالي للدول الغنية المانحة التي تتكون منها لجنة مساعدة التنمية بالمنظمة وعددها 23 دولة.

وقال انجيل جوريا الأمين العام للمنظمة "تراجع (المعونات) مصدر كبير للقلق إذ يأتي في وقت تتضرر فيه الدول النامية من تداعيات الأزمة وهي في أشد الحاجة اليها."

وقد تنمو تدفقات برنامج المعونات بحوالي 6 بالمئة في 2012 إلا أن الرقم غير نهائي لأنه لا يأخذ في اعتباره انخفاض قروض الوكالات المتعددة الأطراف التي جرى تمويلها برأسمال جديد بين 2009 و2011.

وقالت المنظمة إن تدفقات المعونات الاجنبية قد تتوقف عن النمو من 2013.

(اعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي - هاتف 0020225783292)

(قتص)