الألمان يرفضون دعوات الي اجراء سريع من المركزي الاوروبي بعد القمة

Wed Dec 14, 2011 3:50pm GMT
 

برلين/فرانكفورت 14 ديسمبر كانون الأول (رويترز)- حثت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ومحافظ البنك المركزي الألماني جينز ويدمان أوروبا على التمسك بانضباط أكثر صرامة بقواعد الميزانية وتحاشي حلول سريعة بعدما أعتبرت الأسواق المالية أن قمة الاتحاد الأوروبي فشلت في حل أزمة ديون منطقة اليورو.

ورفضت ميركل وويدمان -اللذان تحدثا كل على حدة- الضغوط التي تهدف الي ان يتدخل البنك المركزي الأوروبي بشكل حاسم لوقف تصاعد الأزمة.

وأبلغت ميركل البرلمان الالماني اليوم الأربعاء إن الأمر سيستغرق أعواما وليس أسابيع للتغلب على مشكلات الديون لكن أوروبا ستخرج من الأزمة أكثر قوة "إذا تحلينا بالصبر والاحتمال اللازمين وإذا لم ندع الانتكاسات تنال منا وإذا تحركنا دائما صوب وحدة مالية مستقرة."

وأضافت قائلة "أوضحت الحكومة الألمانية دائما أن أزمة الديون الأوروبية لن تحل بضربة واحدة. لا توجد مثل هذه الضربة."

وأوضح ويدمان -وهو صوت مؤثر داخل البنك المركزي الأوروبي- معارضته لزيادة مشتريات سندات الدول المثقلة بالديون في منطقة اليورو قائلا إنه ليس من انصار برنامج شراء السندات الحالي المحدود وان مؤيديه أصبح لديهم شكوك اكبر في البرنامج.

وأضاف ويدمان أن البنك المركزي الألماني (البوندسبنك) لن يقدم أمولا جديدة لصندوق النقد الدولي للمساهمة في التصدي لأزمة منطقة اليورو إلا إذا فعلت ذلك أيضا دول خارج أوروبا.

وهبط اليورو عن مستوى 1.30 دولار للمرة الأولى منذ يناير كانون الثاني وتراجعت الأسهم وأصبح على إيطاليا أن تدفع عائدات قياسية في حقبة اليورو لبيع السندات مع انتظار المستثمرين المتوترين خفضا محتمالا لتصنيف دولة أو أكثر في منطقة اليورو.

وقال ويدمان للصحفيين إن صلاحيات المركزي الأوروبي تمنعه من القيام بمشتريات غير محدودة للسندات وان التجربة اظهرت أن ذلك يؤدي حتما إلى ارتفاع التضخم.

ومضى قائلا "أعتقد أنها فكرة عجيبة لكسب الثقة من خلال خرق القواعد."

ع ر- وي (قتص)