صندوق النقد يخفض توقعاته للنمو العالمي بسبب أزمة منطقة اليورو

Tue Jan 24, 2012 4:20pm GMT
 

واشنطن 24 يناير كانون الثاني (رويترز)- قال صندوق النقد الدولي اليوم الثلاثاء إن أزمة ديون منطقة اليورو تتفاقم وتؤثر سلبا على الاقتصاد العالمي وخفض بشدة توقعاته للنمو العالمي داعيا إلى تطبيق سياسات لاستعادة الثقة.

وخفض الصندوق توقعاته للنمو العالمي في 2012 إلى 3.3 بالمئة من أربعة بالمئة قبل ثلاثة أشهر قائلا إن التوقعات تدهورت في معظم المناطق. وتوقع ان يرتفع النمو العالمي إلى 3.9 بالمئة في 2013.

وقال الصندوق الذي مقره واشنطن إن النشاط الاقتصادي يتباطأ لكنه لا ينهار. لكنه حذر من أن النمو العالمي قد ينخفض نقطتين مئويتين تقريبا عن المستوى المتوقع حاليا إذا سمح زعماء أوروبا بتفاقم الأزمة.

ولأول مرة منذ بداية أزمة الديون قبل عامين قال صندوق النقد إنه يتوقع انزلاق منطقة اليورو -التي تضم 17 دولة- إلى ركود خفيف في 2012 مع توقع انكماش الناتج الاقتصادي حوالي 0.5 بالمئة.

وقال الصندوق في أحدث تقرير لتوقعاته الاقتصادية العالمية "التعافي الاقتصادي مهدد بالضغوط المتزايدة في منطقة اليورو وعوامل هشاشة في مناطق أخرى."

وأضاف قائلا "التحدي الأكثر إلحاحا للسياسات هو استعادة الثقة ووضع حد للأزمة في منطقة اليورو عن طريق دعم النمو ومواصلة التكيف واحتواء خفض الاقتراض وتقديم مزيد من السيولة والتيسير النقدي."

وأبقى صندوق النقد توقعاته لنمو الاقتصاد الأمريكي في 2012 مستقرة عند 1.8 بالمئة لكنه خفض توقعاته لنمو الاقتصاد الياباني إلى 1.7 بالمئة من 2.3 بالمئة في سبتمبر.

وقال إن النشاط الاقتصادي في الاقتصادات المتقدمة سينمو 1.5 بالمئة في المتوسط في 2012 و2013 وهو معدل أبطأ من أن يحدث تأثيرا كبيرا في نسب البطالة المرتفعة.

وذكر الصندوق أن من المرجح ألا تسلم الولايات المتحدة والاقتصادات المتقدمة من التداعيات إذا تفاقمت أزمة أوروبا.   يتبع