منظمة التعاون الاقتصادي: الإصلاحات الهيكلية ضرورية حتى اثناء التعافي

Fri Feb 24, 2012 4:47pm GMT
 

24 فبراير شباط (رويترز)- قالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية اليوم الجمعة إن الأزمة المالية الأخيرة والتعافي البطيء حول العالم دفعا الحكومات إلى الشروع في إصلاحات هيكلية مثلما حدث في قطاعات العمل والتقاعد والضرائب بطريقة أفادت العديد من الدول.

وذكر تقرير للمنظمة أن العديد من الدول واجهت صعوبة في تحديد موقفها بشأن ما إذا كان هذا هو الوقت المناسب للقيام بإصلاحات موجعة لدعم الاقتصاد في الأجل الطويل في ظل عدم اليقين بشأن النمو العالمي.

ويقول التقرير إن الكثير من الدول المتقدمة اقتصاديا نجحت في تنفيذ إصلاحات في وقت ربما فضلت فيه العديد من الدول الأخرى الإبقاء على الوضع المالي والسياسي القائم.

وقال التقرير "الأزمة وما أعقبها من تعاف بطيء كانت محفزا للإصلاحات الهيكلية لاسيما في دول المنظمة التي هي في أمس الحاجة للإصلاحات."

وقد سرعت أزمة الديون الأوروبية وتيرة الإصلاحات في العديد من الدول الأوروبية وعلى وجه الخصوص منذ 2010.

وقال التقرير "اليونان وايرلندا والبرتغال من الدول التي زاد تجاوبها مع توصيات التقرير بأكبر درجة بين 2008-2009 و2010-2011 لاسيما في الاستفادة من العمالة .. وكذلك اسبانيا."

ع ه - وي (قتص)