الحظر الجديد يمنع الشركات الأوروبية من تجارة النفط الإيراني عالميا

Tue Jan 24, 2012 6:33pm GMT
 

زوريخ/بروكسل 24 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال محامون ومسؤولون مطلعون على بنود العقوبات الأوروبية الجديدة على إيران لرويترز إن الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي لا يشمل فقط واردات النفط الإيراني بل ايضا شراء الشركات الأوروبية مثل توتال ورويال داتش شل للخام لبيعه في أماكن خارج الاتحاد.

وحظر الاتحاد الأوروبي أمس الإثنين استيراد النفط من إيران وفرض عددا من العقوبات الاقتصادية الأخرى متعاونا مع الولايات المتحدة في جولة جديدة من الإجراءات التي تهدف لإبطاء البرنامج النووي الإيراني.

وسيجبر الحظر شركات النفط الأوروبية على قطع كل تعاملاتها في النفط الإيراني بحلول يوليو تموز.

وقال مسؤول كبير بالاتحاد الأوروبي "هذا حظر كامل" مضيفا أن المبيعات العالمية لشركات النفط مستهدفة. وقال مصدر دبلوماسي أوروبي لرويترز إن العقوبات جزء من محاولة لخفض إيرادات النفط الإيرانية 50 بالمئة.

وقال ثلاثة محامين متخصصين في التجارة والعقوبات إن العقوبات تحظر على شركات الاتحاد الأوروبي التعامل في النفط الإيراني بصرف النظر عن الميناء الذي ستذهب إليه الشحنات.

وقال روس دنتون من شركة المحاماة بيكر اند ماكينزي "عقوبات الاتحاد الأوروبي تسري على مواطني الاتحاد الأوروبي والشركات المسجلة في الاتحاد أينما كانت أعمالها."

وتنص المادة 3-أ من العقوبات الأوروبية الجديدة على "حظر استيراد أو شراء أو نقل النفط الخام الإيراني والمنتجات البترولية."

وقال ماثيو باريش وهو شريك مقيم في جنيف بشركة المحاماة هولمان فينويك ويلان إن أي شركة لها عقد نفطي قائم مع إيران ستضطر لإعلان حالة "ظروف قاهرة" في يوليو حين تدخل العقوبات حيز التنفيذ.

ع ه - وي (قتص) (سيس)