سياسي ايطالي يحمل مونتي مسؤلية حوادث انتحار بسبب اصلاحاته الاقتصادية

Wed Apr 4, 2012 8:21pm GMT
 

روما 4 ابريل نيسان (رويترز)- انتحر رجل ايطالي بإطلاق النار على نفسه اليوم الأربعاء بسبب إفلاس شركته بعد موجة حوادث انتحار في ايطاليا لأسباب اقتصادية ألقى سياسي معارض بمسؤوليتها على إصلاحات رئيس الوزراء ماريو مونتي.

وقالت الشرطة إن الرجل (59 عاما) الذي يملك شركة للتشييد في روما ترك رسالة يعتذر فيها لعائلته ويوضح أن شركته إنهارت.

وفي اليوم السابق قفزت امرأة مسنة في صقلية من شقتها بالطابق الرابع لتلقى حتفها بعد خفض معاشها التقاعدي. وشنق رجل يعمل صانعا لاطارات الصور نفسه يوم الإثنين بسبب المصاعب الاقتصادية.

وفي الأسبوع الماضي أشعل رجلان النار في نفسيهما في شمال ايطاليا بسبب مشاكل مالية. ونجا الرجلان من الموت لكن أحدهما أصيب بحروق شديدة.

وانتقد السياسي المعارض انطونيو دي بيترو زعيم حزب ايطاليا القيم برنامج الحكومة للاصلاح في البرلمان وقال إن مونتي يتحمل المسؤولية عن انتحار الناس الذين لا يستطيعون تحمل الأعباء المالية حتى نهاية الشهر.

ورفض مونتي في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء الرد على تصريحات دي بيترو الذي كان من أشد منتقدي رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني.

وتواجه ايطاليا ركودا اقتصاديا وبطالة مرتفعة وإجراءات تقشف قاسية.

وتحاول الحكومة تنشيط النمو مع الالتزام بخطة لخفض الإنفاق وزيادة الضرائب وإصلاح معاشات التقاعد والتي اقرت العام الماضي لتفادي أزمة على غرار أزمة الديون اليونانية.

وفي العاصمة اليونانية اثينا انتحر متقاعد مسن بعد ان اطلق النار على نفسه خارج مبنى البرلمان قائلا انه يفضل الموت على أن يبحث عن طعامه في النفايات.   يتبع